الكشف عن المقترحات المصرية حول سلاح كتائب القسام بملف المصالحة

18 يونيو 2018 - 13:52
صوت فتح الإخباري:

كشفت مصادر فلسطينية مُطلعة، تفاصيل من الورقة المصرية التي قُدمت مؤخراً لحركة فتح، والتي جرى نقاشها بشكل مسبق مع وفد المكتب السياسي لحركة حماس. 

وقالت المصادر، إن الورقة التي قدمتها مصر قريبة مما طرحته حركة فتح على المصريين قبل لقائهم بوفد حماس، لافتاً إلى أن لدى مصر قناعات بما قدمته القيادة الفلسطينية. 

وأشارت المصادر، إلى أن أطرافاً في حركة فتح لديها ملاحظات على الورقة المصرية، سيجري صياغتها وتقديمها للمصريين، منوهةً إلى أن تلك الملاحظات تتعلق بملفي الجباية والأمن. 

ولفتت المصادر، إلى أن القيادة الفلسطينية تعقد اجتماعات مكثفة في الوقت الراهن، ستتوج باجتماعين أحدهما للجنة المركزية لحركة فتح، والآخر للقيادة الفلسطينية من أجل بحث الورقة المصرية، والرد عليها. 

ونوهت المصادر، إلى أن هناك قلق داخل حركة فتح من جدية حماس، والتزامها بتطبيق ما سيتم الاتفاق عليه، مؤكدةً أن هذه الجوانب، ستوضح للمسؤولين المصريين. 

وفيما يتعلق بملف موظفي حركة حماس المعينين بعد 2007، قالت المصادر، إنه من المقرر أن يتم اتباع نظام الدمج التدريجي لموظفي حماس، لافتةً إلى أنه تم التوافق على دمج 20 ألف موظف حسب توفر المصادر المالية وطبيعة عمل الحكومة. 

وكشفت المصادر، أن الورقة المصرية تتضمن تفاصيل حول طبيعة عمل كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس ودور سلاحه في مرحلة ما بعد المصالحة، لافتةً إلى أن الورقة تحدد دور هذا السلاح في المجتمع. 

وأضافت المصادر: "ستعمل مصر على وضع تفاهمات لتنظيم عمل سلاح القسام، وتنظيم قرار السلم والحرب، خاصة وأن القيادة الفلسطينية لا تريد حكومة تحت الأرض تحكم الجميع". 

وتابعت: "الصيغة المقترحة لا تتضمن تجريد كتائب القسام من السلاح، ولكن تنظيم عمله"، مؤكداً أن القيادة الفلسطينية لم ولن تطلب تجريد القسام من سلاحه، وإنما فقط تحديد طبيعة عمله. 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق