استقبال رسمي و شعبي للبطريرك "ثيوفيلوس الثالث" في الأردن

02 يونيو 2018 - 08:28
صوت فتح الإخباري:

استقبل الآلاف من أبناء الرعية الأرثوذكسية غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس و سائر أعمال فلسطين و الأردن ورئيس مجلس رؤوساء الكنائس، خلال زيارته للعاصمة الأردنية عمّان.

وترأس البطريرك مراسم تسليم ادارة شؤون الكنائس في عمّان لنيافة المطران خريستوفوروس عطالله، النائب البطريركي لعمان و توابعها، خلفاً لنيافة المطران فينيذكتوس الذي أدار شؤون كنائس عمان طيلة ال 18 عاماً الماضية، بحضور نائب رئيس الوزراء معالي السيد رجائي المعشر ممثلاً عن رئيس الوزراء، ورئيس الوزراء الأسبق عبد الله النسور وأعضاء في مجلس الأعيان و 30 عضو في البرلمان و دبلوماسيين ووجهاء ورجال أعمال و من بينهم السيد ميشيل الصايغ و ما يزيد عن 2000 من أبناء الكنيسة الأرثوذكسية . كما عقد غبطته حفل استقبال في النادي الأرثوذكسي في عبدون وسط ترحيب كبير من أبناء الكنيسة الأرثوذكسية ومشاركة 800 مدعو من أبناء الرعية الأرثوذكسية.

واكد، خلال كلمته في كنيسة "دخول السيد الى الهيكل" – مطرانية عمّان - ان البطريركية اجرت تغييرات مهمة وغير مسبوقة بالمناصب الحساسة في البطريركية تماشياً مع التطورات المتسارعة في الظروف المحيطة والتحديات الخطيرة التي تحيط ب"أم الكنائس". لافتاً الى أن هذه التحديات التي تفرضها مجموعات استيطانية و حلفائها و شركائها و من وقع في فخهم وصدّق شائعاتهم، لن تنال من عزيمة الكنيسة الأرثوذكسية بكهنتها و أبنائها في الدفاع عن حقوقهم و كنائسهم، و أملاكهم و أوقافهم، كما أنها لن تُثني المجمع المُقدّس عن الاستمرار في تطوير البطريركية و الخدمات التي تقدمها للمجتمع بدءاً بالخدمات الروحية مروراً بالتعليم و الصحة وصولاً الى الخدمات الاجتماعية وأهمها رعاية المسنين و الايتام.

وأثنى، على نيافة المطران خريستوفوروس عطالله كونه ابناً صالحاً للكنيسة معتاداً على خدمة رعيته و السهر على راحتها، وابناً للطاعة طوال سنين خدمته.

وبدوره شكر نيافة المطران عطالله غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث والمجمع المقدس على منحهم هذه الثقة الجليلة له، مؤكدا انه سيبقى ابن الطاعة التي عهدتها الكنيسة الارثوذكسية والخادم الامين لسر الكهنوت بتواضع وايمان، كما ثمّن المطران عطالله دور غبطة البطريرك و المجمع المُقدّس في الحفاظ على الكنيسة و أملاكها و أوقافها و الدفاع عن حقوق أبنائها و الصمود في وجه حملة التشويه الاعلامي الذي تشنها جهات معادية للكنيسة.

كما أقام البطريرك ثيوفيلوس مأدبة غداء ل 44 كاهناً أرثوذكسياً يخدم الكنيسة و الرعية في الأردن، حيث وضعهم غبطته في صورة تطورات القضايا الرئيسية التي تعالجها البطريركية و الانجازات في مجال الحفاظ على العقارات و تطوير الخدمات و زيادة فاعلية الأجهزة الادارية داخل البطريركية في إطار الخطة التطويرية الشاملة التي أقرها المجمع المُقدّس.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق