اعتدوا لفظياً وجسدياً على المتظاهرين

بالفيديو.. هكذا اخترقت عناصر "أمن عباس" بلباس مدني مسيرة حراك "ارفعوا العقوبات" بنابلس

01 يونيو 2018 - 19:47
صوت فتح الإخباري:

أصدر حراك مستمرون حتى ترفع كافة العقوبات عن غزة ،اليوم الأحد، بياناً توضيحيّاً ، لكشف حقيقة ما جرى أثناء فعاليات الحراك في مدينة نابلس وتخريب متعمد من أمن السلطة ،والذي كان يهدف لرفع العقوبات المفروضة من قبل سلطة محمود عباس على غزة.

وإليكم تفاصيل ما جرى وفقاً  للبيان الصادر عن حراك مستمرون حتى ترفع كافة العقوبات عن غزة:

بعدما كانت القوى الديمقراطية قد أصدرت بيان بالدعوة للمشاركة في مسيرة تهدف لرفع العقوبات عن غزة، حدث ضغط من قبل حركة فتح للمشاركة حتى لا تخرج من المعادلة ولكن أحد الفصائل رفض مشاركتهم الا تحت شعار ارفعوا العقوبات، بعدها قامت حركة فتح بالضغط على ولاتها من القوى الوطنية وعمل خلخلات داخلية في القوى الداعية للحراك، مما أدى لخيانة الطرف الرافض لمشاركة فتح تحت اي شعار غير شعار ارفعوا العقوبات، مما اجبرهم على الاجتماع مرة أخرى مع القوى الديمقراطية التي قامت بتخفيض سقف شعاراتها كسباً لرضاء حركة فتح مما أجبر احد الفصائل على تخفيض صريح العبارة، لكن ضمن شروط اولها عدم الغاء قضية رفع العقوبات من المسيرة، عدم مشاركة محافظ نابلس، عدم رفع اي صور لأبو مازن، والاتفاق الحرفي على جميع الهتافات والبيان الذي سيتم ذكره في المسيرة والذي اعتمد كليا على ضرورة رفع العقوبات اولا مع التطرق لصفقة القرن والمطالبة بإنهاء الانقسام.

وبعد تعهدهم وموافقتهم على كل الشروط تم التعميم للمشاركة بشكل واضح في مسيرة تهتف برفع العقوبات وكي لا يتسلم الفصيل المعارض لشيء في المسيرة أخذت القوى الديمقراطية مسؤولية الهتاف والبيان تحت حجة منع المناوشات والمحافظة على الكل الوطني والشكل الوحدوي ، الا ان كل ما كان على أرض الواقع لا يمت للاتفاق بأي صلة، بل وكان أيضا مجهز تماما كل شيء كصور أبو مازن بمحاذاة المسيرة ، وما ان بدأ هتافهم لأبو مازن قمنا بالإنفصال فوراً والسير في مسيرة حقيقية عن ارفعوا العقوبات، وما أن بدأنا بذلك خرجوا علينا مواليين لابو مازن وعملوا على تخريب واحداث شوشرة والاعتداء اللفظي والجسدي على المتواجدين، ومنعا للمشاحنات قمنا بالانسحاب فوراً.

من جهتها، أصدرت الجبهة الشعبية في محافظة نابلس بيان توضيحي حوال الأحداث التي وقعت في المسيرة التي خرجت امس بنابلس للمطالبة برفع العقوبات الظالمة المفروضة على غزة. 

وقالت الجبهة في بيانها الذي وصل "صوت فتح" نسحة منه: "أسسنا مبادرة تجمع الكل الوطني بوقفة موحدة لرفع العقوبات وإنهاء الانقسام والتصدي لصفقة القرن، لكن جرت محاولات تمييع المسيرة ومنع الحديث عن غزّة مما دفعنا للانفصال بمكان آخر، وبدأ الاعتداء بالشتم والضرب من قبل عناصر أمنية بزي مدني واتهامات للمتظاهرين بالعمالة"

ويشار إلي أن سلطة محمود عباس تتعمد تعطيل أي حراك يطالب برفع العقوبات عن غزة ، وتمارس سياسة القمع بتفريق المتظاهرين وتكميم أفواه الصحفيين أثناء تغطية الفعاليات وحدث ذلك في مدن الضفة التي نظمت سلسلة فعالية تطالب برفع العقوبات المفروضة  على غزة.

شاهد فيديوهات الفيس بوك

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق