شهيدان و 415 إصابة حصيلة أحداث جمعة "من غزة للضفة.. وحدة دم ومصير مشترك"

29 يوليو 2018 - 12:16
صوت فتح الإخباري:

استشهد مواطنان، وأصيب المئات بالرصاص الحي والمعدني وبالاختناق، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرات العودة، التي خرجت في جمعتها الرابعة عشر على التوالي قرب السياج الفاصل شرق القطاع.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة أشرف القدرة، عن استشهاد الشاب محمد فوزي الحمايدة 23 عاماً برصاص الإحتلال شرق رفح، والطفل ياسر امجد موسى ابو النجا (14 عاما) من منطقة معن بخانيونس جنوب القطاع، الذي يبلغ من العمر (13 عاما) جراء اصابته بعيار ناري في الرأس شرق خان يونس.

وأوضح القدرة، أن اجمالي الأحداث شرق القطاع اليوم، شهيدان و 415 اصابة بجراح مختلفة و اختناق بالغاز ، تم علاج 177 ميدانيا و 133 تم تحويلها للمستشفيات من بين الاصابات 3 حالات خطيرة من بين الاصابات 6 اطفال

هذا وتوافد آلاف المواطنين، ظهر الجمعة، إلى مخيمات العودة المنتشرة شرق قطاع غزة، للمشاركة في الجمعة الـ14 من مسيرة العودة الكبرى، والتي سميت بـ"من غزة إلى الضفة وحدة دم ومصير مشترك".

من جهتها، دعت هيئة مسيرة العودة، الجماهير الفلسطينية، للمشاركة بفعاليات يوم 7 يوليو باسم: "موحدون من أجل إسقاط الصفقة وكسر الحصار".

كما طالبت الهيئة ، سكان الضفة الغربية الصامدة بأن يكون شعار المرحلة القادمة تفكيك الحواجز وإزالة الجدران واقتلاع المستوطنات.

وانطلقت "مسيرة العودة الكبرى" في غزة يوم 30 آذار/ مارس الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس؛ وهي مستمرة بشكل يوميا، مع زخم أكبر أيام الجمعة.

واستشهد منذ انطلاق المسيرة، أكثر من 140 مواطنًا، وأصيب أكثر من 15 ألفًا آخرين، في قمع الاحتلال للمشاركين، وعمليات قصف أخرى متفرقة بقطاع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق