الجهاد: أجهزة أمن عباس القمعية في رام الله تؤكد محاربتها للأصوات المقاومة

13 يوليو 2018 - 22:57
صوت فتح الإخباري:

أوضحت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إن أجهزة أمن عباس القمعية في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية تأبي إلا أن تؤكد التزامها التام بمحاربة كل صوت يقاوم ويرفع صوته بـ"لا".

وأكد مسؤول المكتب الإعلامي في حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب أن حركته ترى في سياسات القمع ومحاولات شيطنة المسيرات دليلاً على انفضاح المشاركين والمتواطئين في الحصار .

وأدان بأشد العبارات اعتداء أجهزة أمن عباس على المتظاهرين الذين خرجوا في رام الله دعمًا ومناصرة لصمود غزة في وجه العدوان والحصار .

ووجه التحية للمشاركين في المسيرات الرافضة لحصار غزة والمطالبين برفع العقوبات عن القطاع.

وكانت أجهزة أمن عباس قد منعت وقفة احتجاجية في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة للمطالبة برفع العقوبات عن قطاع غزة مساء اليوم.

وفرقت أجهزة أمن عباس المشاركين في الوقفة بالقوة بعد أن وصلوا لمكان الوقفة قرب دوار المنارة وسط مدينة رام الله للمشاركة وللمطالبة برفع العقوبات وإعادة صرف رواتب الموظفين كاملة في ظل الحصار الإسرائيلي المفروض منذ ما يزيد عن 12 عامًا.

وأفاد شهود عيان إن أجهزة أمن عباس انتشرت بكثافة في مكان الوقفة وفرقت المتظاهرين الذين كانوا بدأوا بالتجمع وسط المدينة تلبية لدعوة سابقة للتظاهر احتجاجا على فرض عقوبات على القطاع.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق