أسرى حركة فتح يعلنون تصعيد إحتجاجهم ويطالبون بمحاكمة "حكومة عباس"

13 يوليو 2018 - 22:56
صوت فتح الإخباري:


أعلن أسرى حركة فتح في قطاع غزة، عن تصعيد خطواتهم الاحتجاجية ضد استهداف سلطة محمود عباس لرواتب الأسرى والمحررين، مطالبين بإستقالة حكومة "الحمدالله".

 

واعتبر أسرى فتح في بيان لهم ، وصل موقع "فتح ميديا"، استهداف الأسرى وقوتهم وقوت أهاليهم وذويهم وأطفالهم بأنه استهداف لكل ما هو وطني ونضالي بل إنه طعن للأسرى من الخلف وبخنجر الغدر والخذلان، لافتين إلى أن من يستهدف الأسرى يستهدف القدس وحق عودة اللاجئين، ويتساوق مع صفقة القرن وجندي في معركة المختل ترامب".

 

وأكد الأسرى :" أن من يفرق بين أسير من قطاع غزة وأسير من الضفة الغربية إنما هو تلميذ في مدرسة نتنياهو، مشيرين إلى أن أسرى حركة فتح في قطاع غزة طرقنا كل الأبواب فوجدناها مؤصدة، ولم نجد رجل رشيد ليجد لنا حلاً، ويقوم بإيصالنا إلى بر الأمان، ولكن بعد كل هذا ثبت لنا بما لايدع مجالا للشك بأنه استهداف حقيقي للأسرى وعائلاتهم، ألم يدرك هذا المختل بأنه يوجد أسرى من حركة فتح داخل السجون من قطاع غزة من قبل إتفاقية أوسلو، ألم تدرك هذه الحكومة الرعناء بأنه يوجد أسرى من قطاع غزة داخل السجون قبل أن تسمى حكومة فلسطينيه ألم تدرك هذه الحكومة بأنها تتمادى وتنفذ مطلب قائد جيش الاحتلال ليبرمان بقطع رواتب الأسرى".

 

وأشار أسرى فتح في قطاع غزة، بأنهم لم ولن يسمحوا لأي جهة كانت من تكون أن تتساوق مع مطلب ليبرمان بالمساس بكرامتهم وكرامة ذوويهم.

 

وأضاف البيان :"لذلك وبناءاً عليه أعلن أسرى حركة "فتح" في قطاع غزة التالي:

1- بدأ خطوتنا النضالية حتى وصول ذروتها ثالث أيام عيد الفطر وهي الإضراب المفتوح عن الطعام.

2- تشكيل لجنة وطنية نزيهة لمحاسبة من قام و تجرأ على الأسرى وذويهم ، ولن تفك خطوتنا إلا بظهور نتائج اللجنة ومحاسبة المسئول عن ذلك.

3- إعادة رواتب الأسرى كاملة وبشكل فوري، ولن نقبل لذلك وعود.

4- إنصاف الأسرى العسكريين وفق القانون وإعطائهم استحقاقاتهم المالية والعسكرية

5- تقديم حكومة الحمد الله للمحاكمة فورا لأنها لم تصن حقوق الشعب."

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق