تحت شعار عقوبات غزة مرفوضة

قيادي فتحاوي يكشف تفاصيل الفعاليات التي ستنظمها الحركة بغزة رفضاً لعقوبات عباس

12 يوليو 2018 - 01:05
صوت فتح الإخباري:

أكد تيسير البرديني عضو المجلس الثوري لحركة فتح ومفوض عام الأسرى والشهداء والجرحى بالهيئة القيادية العليا لحركة فتح في قطاع غزة، أن حركته ستنظم حراكًا رابع يوم عيد الفطر السعيد القادم، احتجاجًا على الإجراءات الأخيرة  التي فرضها محمود عباس على قطاع غزة.

وأوضح البرديني في تصريحات صحفية مساء الاثنين، أن الجهات المشاركة والقائمين على الحراك هم الأسرى المحررين من جميع الفصائل الفلسطينية، لافتاً إلى أن الفئة الغالية هم أسرى أبناء حركة فتح.

وبين أنه لا يوجد جهة داعمة للحراك، إنما هو مبادرة ذاتية من الأسرى المحررين الذين اخذوا على عاتقهم حمل المشروع والحديث عن قضايا حقوقية وحريات ولها علاقة بالمصير الوطني والنظام السياسي الذي يطمح له أبناء الشعب الفلسطيني.

وكشف البرديني عن اسم الحراك الذي سيحمل شعارين الأول "انهاء الانقسام" والأخر سيكون أن "كل الإجراءات التي اتخذت بحق غزة مرفوضة وغير قانونية ونطالب بإلغائها".

وحول التجهيزات التي تُجرى على قدم وساق، أشار إلى أنهم خاطبوا جميع المؤسسات والفئات والنقابات والاتحادات ليكونوا جزء من هذا المشروع والحراك الذي يعبر عن القضية الفلسطينية بالدرجة الأولى.

ونوه البردينيى إلى أن الحراك سيستمر ولن يقتصر على اليوم الرابع من عيد الفطر السعيد، خاصة أن اليوم الرابع يصادف وجود اضراب الاسرى في سجون الاحتلال احتجاجاً على سياسة خصم رواتب الأسرى، مبيناً أنه ستقام خيمة في ساحة السرايا لمساندة الأسرى في اضرابهم وللحراك الذي سينظمونه.

وبين عضو المجلس الثوري لحركة فتح أن الحراك سيكون في الضفة الغربية ولن يقتصر على قطاع غزة، موضحاً أنهم تلقوا اتصالات عدد من القادة يؤكدون على المشاركة بالحراك، وكذلك عدد من الأسرى المحررين على استعداد أن يكونوا معهم في هذه الخطوة.

ودعا البرديني جميع المؤسسات أن تشارك في الحراك الذي سيقام رابع يوم العيد، خاصة أن أهدافه نبيلة ووطنية وتصب في صالح خدمة الشعب الفلسطيني.

وفيما يخص حديث الدكتور نبيل شعب عن استكمال رواتب موظفي السلطة بغزة، قال البرديني: "نحن نتعامل أن لم يكن هناك قراراً من الرئيس عباس بذلك، تكون فقط المعلومات اجتهادات".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق