بالأرقام.. غزة تواجه عيد الفطر بالعقبات وبيوتها مفتوحة لاستقبال المعزيين بالشهداء

11 يوليو 2018 - 10:11
صوت فتح الإخباري:

يستقبل أهالي قطاع غزة، عيد الفطر السعيد وسط أزماتٍ اقتصادية وسياسية واجتماعية ومعيشية حادة.

وتعاني بيوت غزة من الحزن نتيجة غياب أحد أفرادها شهيداً برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في فعاليات مسيرة العودة الكبرى على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

فأزمة الرواتب وانقطاعها والعقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة، من أبرز العوائق والعقبات التي تواجه الغزيين قبيل مجيئ عيد الفطر.

نسبة 49.1% نسبة البطالة في قطاع غزة خلال الربع الأول من عام 2018، فيما يعاني 255 ألف شخص خلال الربع الأول من عام 2018 من عدم توفر فرص عمل، حيثُ سُجلت نسبة 64% نسبة البطالة بين الخريجين  في الفئة العمرية من 20-29 سنة.

معدلات الفقر في قطاع غزة بلغت بحسب إحصائيات للمراكز 53%، فيما بلغت معدلات الفقر المدقع 33% .

 72% نسبة من سكان قطاع غزة ليس لديهم أمن غذائي، فيما تنعدم القدرة الشرائية وتنخفض الواردات بنسبة تتجاوز 15% خلال الربع الأول من عام 2018.

ما يزيد عن مليون شخص يتلقون مساعدات من الاونروا و المؤسسات الإغاثية الدولية والعربية العاملة في قطاع غزة.

وانخفض عدد الشاحنات الواردة إلى قطاع بنسبة 50% , من 750 شاحنة يوميا إلى 350 شاحنة يومياً أمّ حجم المبيعات انخفض بنسبة تتجاوز 50%.

القطاع الاقتصادي مغيب كلياً عن عملية إعادة الإعمار ونسبة التعويضات لاتتجاوز 16.5% من إجمالي أضرار القطاع الاقتصادي.

مياه قطاع غزة غير الصالحة للشرب بلغت نسبتها 95%.

وبلغ حجم الشيكات الراجعة خلال الربع الأول من عام 2018 ،  26 مليون دولار

وأخيراً.. الكهرباء في غزة معاناة أكبر وأكثر ما يواجه الغزيين من مأساة، حيثُ ينقطع التيار الكهربائي لأكثر من 16 ساعة يومياً مقابل 4 ساعات وصل فقط.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق