مركزية "عباس" تتخذ قراراً مفاجئاً بشأن رواتب موظفي السلطة بغزة

09 يوليو 2018 - 06:13
صوت فتح الإخباري:

كشف عباس زكي عضو مركزية عباس، عن قرار اتخذته اللجنة المركزية والرئيس محمود عباس بشأن صرف رواتب موظفي السلطة في قطاع غزة.

وقال زكي في لقاء متلفز عبر فضائية معا اليوم الجمعة،: "بالنسبة لمركزية فتح والرئيس عباس، فقد أخذ القرار أنه يصرف راتب للموظفين في غزة "قطعًا بنسبة 70 % وهذا أمر مرفوض"، مستدركًا : "لكن لا يجوز أن يبقى حال غزة، على ما هو عليه".

وأشار زكي إلى اللجنة العليا التي شُكلت لمعالجة وضع غزة على كل المستويات، مضيفًا: "أعتقد أننا انتهينا من موضوع الرواتب في اللجنة المركزية، ووجهت الأمور نحو الحكومة لتنفيذ قرار المركزية".

وتابع: "الرئيس عباس قبِل عرض اللجنة المركزية، وأمر بتناقلات من بنود الموازنة؛ لتغطية رواتب غزة".

ولفت زكي إلى أن الحكومة تقول إنها لا تستطيع هذا الشهر؛ لأن ذلك يحتاج إجراءات"، متابعًا : "نحن طلبنا على الأقل استيفاء راتب هذا الشهر.

وشدد على أن موضوع الرواتب "جريمة لا تغتفر"، مضيفا : "لا يجوز أن نكيل بمكيالين (..) موظفو السلطة الذين طلبوا منهم الجلوس في بيوتهم، الآن يعاقبوهم أنهم ليس لديهم عمل، فيعطوهم 50 %".

وقال زكي : "هذا حرام وخطأ، وبالتالي أخذت اللجنة المركزية قرارًا بإصلاح هذا الوضع".

وأكد أنه "لا أحد يقبل وقف راتب أحد؛ لأن قطع الأعناق ولا الأرزاق، ولا يقبل احد أن يدفع الشعب البريء فوضى الفصائل، ولا يجوز تحت أي ظرف أن تبقى غزة في حصار، وكأنها ليست جزء من الأمة وهي عنوان الأمة (..) لا يجوز ان يبقى هذا الوضع".

واعتبر زكي  أن مصر والسلطة وحماس مخطئين، مضيفًا :"حرام يكون الإرباك في المستويات الأعلى، وينعكس على الذين يصنعون مجد هذه الأمة الآن بمسيرة العودة .

وقال زكي : "يبدو أن الله وضع الخير فيمن هم يتعرضون للشدة أكثر؛ لأن الشدة تخلق الناس الحقيقيين أما الرخاء فيأتي بأشباه الناس"، وفقا لوصفه.

وأضاف : "كلما ضغطوا على غزة، كلما أعطت أفضل ما في داخل الشعب الفلسطيني من وطنية سابقة ومحبة وود والتزام بالعقيدة والدين والمواقف التي دائما نعتز بها".

وأوضح زكي أن "غزة احتلت أكثر من مرة من إسرائيل وعادت، ومصر تعترف ببطولات غزة وعندها فيض من الكرامة والشجاعة والبطولة"، مشيرًا إلى أن "شعبنا توحد مرة واحدة، وخرج على الأسلاك المحيطة به مع إسرائيل دون أن يكون له رد فعل على قيادته سواء من أساء له من السلطة أو حماس (..) هذا شعب عظيم".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق