بالصور.. خمور ورقص ومشاهد فاضحة تفتح أبواب جهنم على "سلطة عباس"

02 يوليو 2018 - 02:20
صوت فتح الإخباري:

فيما لا تزال الصورة داخل قطاع غزة حزينة، مكلومة على شهداء رحلوا في مجزرة إسرائيلية ارتكبت ضد مدنيين عُزل على السياج الفاصل بين قطاع غزة وأراضينا المحتلة عام 1948، والقلوب تتمزق جراء الحصار الخانق المفروض على القطاع بالإضافة للإجراءات العقابية المفروضة على السكان من قبل محمود عباس، يتواصل مسلسل السقوط الاخلاقي المدوي لسلطة عباس في الضفة الغربية.

ففي الوقت الذي ترتدي غزة اللباس الأسود وتستقبل التعازي في استشهاد المسعفة رزان النجار التي ارتقت اثناء اسعاف الجرحى والمصابين، تستقبل محافظة نابلس عاهرات وفتيات ليل للتراقص والتمايل على أوجاع شعبنا المكلوم.

على أرض فندق مارينا بمحافظة نابلس أقيم مساء يوم الخميس الماضي، سهرة غنائية خليعة استُئجر فيها فتيات ليل تم جلبهم من داخل الخط الاخضر، لتتمايل الأجساد على أنغام الموسيقى وتذهب العقول على وقع المشروبات الكجولية التي غمرت المكان، وينكشف القناع عنوجوه المنبطحين.

كل ذلك كان على شرف وحضور من أعطى المواعظ الوطنية عقب خروج عباس من المستشفى الإستشاري في رام الله قبل أيام، إنه أكرم الرجوب محافظ عباس في نابلس وسيفه المسلول على رقاب أبناء شعبنا الصامد في جبل النار، ليصبح المحافظ الذي يمثل أعلى سلطة بالمحافظة ويعتبر عين وقدم ويد عباس في المكان الذي يشغله عنواناً للرقص والسقوط الأخلاقي.

وأثارت الصور المنتشرة على مواقع التواصل الإجتماعي ثورة غضب عارمة في أوساط النشطاء، الذي طالبوا بعزل محافظ نابلس أكرم الرجوب من منصبه ومنع اقامة مثل هذه الحفلات.

وطالب النشطاء سلطة عباس بالانحياز لالام واهات شعبها في شتى ربوع الوطن بدلاً من اقامة الحفلات الخليعة.

بدوره، أكد مصدر خاص بمدينة نابلس لـ"صوت فتح"، أن مثل هذه الحفلات الساقطة لا تمثل نابلس ولا أهل نابلس، مشدداً على أن أهل جبل النار لا تقبل بهذا وتفاجئت كما تفاجئ جميع أبناء شعبنا بأن تقام حفلات من هذا النوع بحضور الرجوب واعظ الرئاسة وموزع شهادات الوطنية، خلال شهر رمضان بينما غزة تودع عشرات الشهداء.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق