دبلوماسيون غربيون يكشفون حقيقة الحالة الصحية المتدهورة للرئيس عباس

21 مايو 2018 - 14:38
صوت فتح الإخباري:

أوضح  دبلوماسيون غربيون الليلة الماضية إن صحة رئيس السلطة محمود عباس "غير مطمئنة وغير مستقرة، وأنه يعاني من التهاب رئوي حاد"، وذلك بعد نقله للمشفى في مدينة رام الله للمرة الثالثة في غضون أسبوع.

ونقلت القناة العاشرة العبرية عن ديبلوماسيين غربيين بأن: "عباس (83 عامًا) يعاني من التهاب رئوي حاد، وارتفاع على الحرارة، وصعوبة في التنفس، وأن وضعه غير مطمئن".

وأضافت القناة عن أحد الأطباء بالمشفى الذي يعالج فيه قوله إن: "عودة عباس (للمشفى) أمس غير مرتبطة بالعملية التي أجراها سابقًا في أذنه، ويخضع للعلاج بالمضادات الحيوية في أعقاب اكتشاف التهاب رئوي لديه".

أما الصحافي الإسرائيلي "أساف جبور" فذكر أن "الساحة الفتحاوية تشهد حراكًا تحت الأرض للبحث عن وريث لعباس حال تدهورت حالته".

وزيارة عباس للمشفى أمس كانت الثالثة خلال أسبوع، فيما كشف مصدر فلسطيني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية-بحسب ترجمة "صفا"- أن عباس نقل إلى مستشفى برام الله لأنه يعاني من "حمى والتهاب رئوي".

ونقل الموقع الالكتروني عن المصدر الفلسطيني الذي وصفته بـ "المطلع" قوله إنه جرى نقل عباس "إلى المستشفى بعد شعوره بآلام في الصدر".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق