هآرتس: قادة الجيش الإسرائيلي يرون أن "ليبرمان" يفتقر للخبرة العسكرية

18 مايو 2018 - 15:23
صوت فتح الإخباري:

ينظر قادة المؤسسة العسكرية الإسرائيلية إلى وزيرهم المسؤول، أفيغدور ليبرمان، باعتباره رجلا سياسيا ربما يكون ملما بالمسائل الأمنية، إلا أنه شخص يعتمد على تصريحات في الأساس، حيث صدر عنه في السابق تصريحات رسمية ولم ينفذها.

وقالت صحيفة "هآرتس"العبرية، في تقرير تشرته اليوم الجمعة ، ان تصريحات لبيرمان غير المحققة والتي منها عندما هدد بتفجير سد أسوان المصرية، وعندم قال للرئيس المصري الأسبق، حسني مبارك، "اذهب إلى الجحيم"، وحين هدد باغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، في غضون 48 ساعة، إذا لم يتم إرجاع جثامين جنود الاحتلال المحتجزة في قطاع غزة.

ويصف قادة المؤسسة الأمنية في إسرائيل، ليبرمان، بـ"الكسول"، ويؤكدون، أن النقاشات معه "سطحية وبسيطة" نظرًا لخبرته العسكرية المتواضعة، وأشاروا كذلك إلى أنه كثير الخروج من الاجتماعات الأمنية الحساسة لأنه يظهر عدم كفاءة خلال النقاشات، فيما نقلت الصحيفة عن مسؤول سياسي بارز (لم تحدد هويته)، أن حضوره غير مؤثر في اجتماعات المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت)، "بالاجتماعات يمكن اعتباره شخصا شفافا، غير مؤثر، قليل المشاركة بصورة غير عادية".

ولفت المسؤول السياسي إلى أنه "عندما ينوي ليبرمان المشاركة والبروز في اجتماعات المجلس الوزاري المصغر، فإن القادة العسكريين يشعرون بالحرج عندما يجدون أنفسهم مضطرين إلى شرح وتفسير نوايا ليبرمان وأقواله حين يقوم باستعراض مواضيع ذات طابع عسكري".

وتلخصت مشاركات ليبرمان في اجتماعات "الوزاري المصغر" خلال عامه الأول في المؤسسة الأمنية، تصريحات اعتاد أن يدلي بها في نهاية كل جلسة، أنه "يرى أن الحرب ستقع في غضون السنة المقبلة"، وذلك خلافا للمعلومات الاستخباراتية التي قدمت له.

وأكدت الصحيفة أن ليبرمان يسعى لتحقيق إنجاز خلال توليه منصب وزير الأمن، بهدف ترجمته إلى أصوات في انتخابات مقبلة، لتقديره أنه لن يحظى بفرصة أخرى يتولى من خلاله وزارة الأمن الإسرائيلية، وفي ظل تواصل تراجعه في استطلاعات الرأي التي تجريها وسائل الإعلام الإسرائيلية، وأنه يتخذ من سابقه، عمير بيرتس، نموذجًا ناجحًا، حيث نجح الأخير في تطوير واعتماد منظومة القبة الحديدة للدفاعات الجوية، وذلك "رغم أدائه الهزيل في حرب لبنان الثانية".

ويسعى ليبرمان إلى تطوير سلاح صواريخ في جيش الاحتلال، رغم تأكيد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي آيزنكوت، في عديد المناسبات، أن إسرائيل ليست بحاجة لسلاح مماثل نظرًا للميزانية الهائلة التي قد ترصد لمثل هذا المشروع في ظل امتلاك سلاح الجو والبحرية والمشاة في الجيش الإسرائيلي "قوة صاروخية تعد من الأكبر عالميًا"، على حد تعبيره.

واستعرضت الصحيفة في تقريرها العديد من الحالات التي أحرج فيها ليبرمان القادة العسكرين في تصريحات كاذبة، امتنع الجيش عن تأكيدها أو نفيها منعًا للفضيحة، منها عندما ادعى إطلاق حزب الله النيران على نقاط عسكرية للاحتلال في الجولان المحتل، تبين لاحقًا أنها نيران طائشة. 

في حالة أخرى ادعى ليبرمان ان الشهيد الصحافي ياسر مرتجى تحكم بطائرة مسيرة أسقطت زجاجات حارقة بالقرب من البلدات الإسرائيلية بالمنطقة المحيطة في قطاع غزة المحاصر، رغم تأكيدات الجيش الرسمية أنه لم يتم استخدام طائرات مماثلة في ذلك اليوم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق