فلترحل يا ابو مازن !

18 مايو 2018 - 12:24
أحمد رفعت
صوت فتح الإخباري:
 

كان ياسر عرفات ثعلب النضال الفلسطيني قادر علي ادارة حركة الصراع مع العدو الاسرائيلي بكفاءه مذهله حتي في اسوأ احوال الامه العربيه..كان الرجل يعيش في تونس بعد ان ضاقت عليه كل البلاد المحيطه او القريبه من ارضه المحتله لكنه وهو في تونس استطاع برجاله وعلي رأسهم ابو جهاد او خليل الوزير يزلزل الارض تحت اقدام الصهاينه بالانتفاضه المجيده بنسختيها الاولي والثانيه وكانت نموذجا في النضال السلمي طويل النفس الذي لا يحدث الا بقدرات تنظيميه هائله علي الارض!
كان عرفات رئيسا لحركة فتح..قلب منظمة التحرير الفلسطينيه..والمنظمه ضمت حركات اخري غير فتح مثل الجبهتين الشعبيه والديمقراطيه وغيرها واستطاع عرفات توظيف قدرات هذه المنظمات عسكريا فكانت الضربات الموجعه للعدو الاسرائيلي داخل خارج الارض المحتله ودون ان يحسب عليه شيئا ! وبعد الانتفاضه تأسست في فتح جناح عسكري سمي " كتائب شهداء الاقصي " وكان الهدف ان لا يكون النضال المسلح قاصرا علي حركتي حماس والجهاد وايضا لتوسعة نطاق المواجهه العسكريه لرفع كلفة اسرائيل من المواجهه ومع ذلك كان عرفات يعطي اوامره بالاعمال المسلحه وهو نفسه يدينها في اليوم التالي ! فيبدو داعية السلام يحمل غصن الزيتون لكن رجاله يقومون بالمهمه وبينما حماس كانت ـ كانت ـ تقوم بالاعمال الانتحاريه والتفجير ضد المدنيين كان رجال عرفات يقومون باعمال عسكريه ضد جنود جيش الاحتلال نفسه !
كان عرفات يتنازل في لحظه ويسحب التنازل في لحظه اخري تناسب سحب التنازل السابق وكان يوافق بالضغوط ويتراجع عن التنازل في اول انفراجه ! وكان مهندسا بارعا في فن ادارة الصراع ولذلك كان لا حل معه الا بالخلاص منه..وقد كان !
الان لا يتولي الشأن الفلسطيني من يقدر علي ذلك..وبصراحه يتولاه غير الجدير بتوليته فلا هو يقاتل ولا هو يفاوض..لا هو يهيمن علي مجمل حركات النضال الفلسطيني ولا هو يحركها بوسائل اخري..ووسط كل ذلك لن تصبح فلسطين الا سرادق عزاء كبير فلا هي ستتحرر ولا هي ستدفن بالحياة !
ارحل يا ابو مازن واختتم حياتك ختاما شريفا تبقي به عند شعبك من حاول ولنم يستطع ..وسلم المسئوليه لمن يستطيع حتي لو كان خارج الارض المحتله ..صقرا جديدا يختاره الشعب الفلسطيني قادر علي توظيف كل الادوات بما فيها عودة العمل المسلح الذي لا تفهم اسرائيل الا اياه ..ولن يردعها غيره..وذلك افضل كثيرا من تتحمل ذنب قد لا تريده وبؤس لا نريده وعار لا يقبله لك او عليك احد!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق