"إصلاح فتح": جريمة قتل المتظاهرين السلميين تستوجب العقاب الدولي

15 مايو 2018 - 16:31
صوت فتح الإخباري:

أدان تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح بأشد العبارات الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المتظاهرين السلميين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وبشكل خاص في قطاع غزة، والتي أودت حتى اللحظة بحياة (63) فلسطينياً من بينهم على الأقل ستة أطفال، وكما أسفرت عن إصابة ما يزيد عن 2771 فلسطيني.

وقال التيار في بيان وصل "صوت فتح" نسخة عنه: "اليوم هو الأكثر دموية في قطاع غزة منذ عدوان 2014، حيث تعمدت قوات الاحتلال الإسرائيلي استهداف المتظاهرين السلميين المطالبين بحقهم بالعودة إلى ديارهم التي هجروا منها قسراً قبل نحو 70 عاماً، فقد عمدت القوات الحربية الإسرائيلية إلى استخدام القوة المسلحة المميتة وبشكل منهجي، وفي ذات الوقت، صعدت من قمعها للعديد من التظاهرات السلمية المنتشرة في مدن وقرى مختلفة بالضفة الغربية، ما يعزز أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تتصرف وفقاً لخطة مدعومة بقرار سياسي من أعلى المستويات".

وأضاف: "يعبر تيار الإصلاح الديمقراطي عن بالغ استنكاره للاستهداف الحربي الإسرائيلي العمدي للمتظاهرين المدنيين، وإذ يشير إلى أن مسيرة ومليونية العودة كانت سلمية وشعبية، وإذ ينقل التيار وقيادته تعازيهم لذوي الشهداء وأمنياتهم للجرحى بالشفاء العاجل".

وطالب التيار دول العالم وبشكل خاص الأشقاء في الدول العربية والإسلامية والدول الصديقة بأهمية التحرك العاجل والفاعل لضمان حماية المتظاهرين الفلسطينيين، وذلك بممارسة الضغوط السياسية كافة لحمل قوات الاحتلال على وقف الاستخدام المفرط للقوة والقوة المميتة تجاه المتظاهرين.

وحذر المجتمع الدولي والمنظمات الدولية من مغبة استمرار عجزهم عن وقف الجرائم الإسرائيلية المرتكبة بحق المتظاهرين، ويعتبر ذلك بمثابة ضوء أخضر لقوات الاحتلال لاستمرار استباحة دماء المتظاهرين العزل، ما ينذر بوقوع المزيد من الضحايا.

كما وطالب بأهمية تفعيل خطوة انضمام فلسطين للمحكمة الجنائية الدولية وتحويل ذلك لرافعة حقيقية تستطيع العمل على تضييق مساحة إفلات قادة الاحتلال من العقاب، والكف عن تسييس هذه الآلية ورهنها برهانات سياسية لا فائدة منها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق