الخليج الإماراتية : القدس عاصمة فلسطين والتاريخ لا يرحم والمسؤولية جماعية

15 مايو 2018 - 16:27
صوت فتح الإخباري:

انتقدت صحيفة الخليج الإماراتية، قرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها إلى القدس المحتلة والإصرار على تنفيذ القرار رغم الموقف العالمي الجامع الرافض والمحذر من تداعيات هذا الخطوة على مستقبل السلام في المنطقة.

وقالت الصحيفة في مقالها الافتتاح الثلاثاء، تحت عنوان "القدس"، إن "قارئ التاريخ يدرك أن القدس التي استعصت على الغزاة والطامعين طوال القرون، لا يمكن أن تسرق هكذا جهاراً نهاراً بجرة قلم، من أي طارئ على التاريخ"، مؤكدةً أن "التاريخ لا يرحم، والقدس عاصمة فلسطين الأبدية، مسؤولية العرب والمسلمين والمسيحيين والإنسانية جمعاء".

وأضافت: "القدس أولى القبلتين وثالث الحرمين، لا تشطب بقرار رفضه كل العالم، ويرفضه المنطق والعقل، ولا يمكن أن يقبل به صاحب ضمير، القدس فلسطينية عربية في وجدان العالم الصاحي، وسوف تبقى دائماً عنوان المحبة والحق والعدل والسلام، وتوأم النصر كما كانت دائمًا".

وتابعت: "القدس عائدة طالما كان هناك من يدافع عنها، ويذود عن حياضها، ويستشهد من أجلها، وهي بالنسبة إلى الفلسطينيين والعرب؛ أبعد من رمز، هي ذاكرة اعتزاز العربي بنفسه وبتاريخ أجداده وأحفاده، القدس الماضي والحاضر والمستقبل، أبجدية الزمان والمكان، وأول الحلم ومنتهاه، وفي زمن القدس لا قيمة لخمسين عاماً وعاماً منذ النكسة، أو لسبعين عاماً منذ النكبة".

واستطردت الصحيفة: "التاريخ شاهد على القدس وعلى مجد القدس. وإذا كانت القدس تشهد في الحين نفسه، في اللحظة العربية الحرجة الراهنة، على هوان أمة العرب بين قوسين، فإنها، هناك، عند أجمل الضفاف، تشهد على الدماء تسفك من أجل تخليصها، وعلى مداد الأقلام يستمد من أقاصي أرواح التوق، وعلى المخلصين من أمة العرب، قيادات ومؤسسات وأفرادًا".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق