مئات العسكريين يعتصمون امام السفارة الفلسطينية بالقاهرة للمطالبة بصرف رواتبهم والسفارة تغلق ابوابها

13 مايو 2018 - 12:12
صوت فتح الإخباري:

 اعتصم مئات الموظفين الفلسطين الذين خرجوا من قطاع غزة قسرا بعد احداث الانقلاب التي وقعت في الرابع عشر من حزيران من العام 2007 للمطالبة بعودة رواتبهم التي قطعت بقرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في حين اغلقت السفارة ابوابها اماهم ولن تسمح لهم بالاعتصام بداخلها.

ووجه المعتصمون رسالة للرئيس الفلسطيني محمود عباس طالبوه فيها بضرورة اصدار تعليماته للجهات المختصة في الحكومة ووزارة المالية لاعادة صرف رواتبهم.

واكدوا خلال الرسالة الاعباء المالية والالتزامات الواقعة عليهم وخاصة انهم يعيشون في دولة مضيفة وما يترتب عليها من مصاريف معيشة وتعليم وعلاج وغيرها من مصاريف الحياه القاسية وخاصة انهم على اعتاب قدوم شهر رمضان المبارك الذي يختاج الي مصاريف ونفقات استثنائية.

وقال العسكريون الذين اعتصموا امام سفارة فلسطين بالقاهرة انهم يتحملون قساوة الغربة عن الوطن وانهم دفعوا ضريبة قاسية نتيجة دفاعهم عن مؤسسات السلطة الفلسطينية خلال الانقلاب على السلطة في قطاع غزة وان رواتب السلطة لن تكفيهم عندما كانت تصرف لهم نتيجة غلاوة المعيشة التي يعيشونها خارج وطنهم فكيف لهم ان يعيشو بدون مرتبات.

وطالب المعتصمون الرئيس الفلسطيني بان يتعامل معهم اسوة بزملائهم من ابناء قطاع غزة المتواجدين في الضفة الغربية والذين تم صرف رواتبهم دون اي استقطاعات او خصومات مالية كذلك المبعدين من الضفة الغربية الى قطاع غزة والذين تصرف مرتباتهم كاملة دون المساس باي جزء منها.

وحذر المعتصمون من ان اعتصامهم قد يطول ويتحول الي اضراب عن الطعام لهم ولعائلاتهم امام السفارة الفلسطينية بالقاهرة .

يذكر ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس كان قد اصدر قرارات بوقف رواتب الموظفين الفلسطينيين في قطاع غزة ضمن سياسة فرض العقومات على غزة بحجة تركيع حركة حماس واجبارها على تسليم قطاع غزة.

 

نص رسالة المعتصمون للرئيس محمود عباس:-

بسم الله الرحمن الرحيم

فخامة الرئيس / محمود عباس " أبو مازن "    حفظه الله

بواسطة السيد : دياب اللوح سفير فلسطين في مصر   حفظه الله

تحية الوطن و بعد ،،،

الموضوع : رواتب الموظفين من أبناء قطاع غزة على الساحة المصرية

 

بداية يسعدنا أن نتقدم لكم بأسمى أيات الإحترام و التقدير ، و نتمنى على فخامتكم إصدار تعليماتكم السامية لجهات الإختصاص بإعادة صرف رواتبنا التي تم قطعها مؤخرا ، خاصة أننا نعيش مع عائلاتنا في جمهورية مصر العربية منذ الإنقلاب الحمساوي الأسود  على الشرعية الفلسطينية 2007 وحتى الآن ، و عندنا من الإلتزامات المالية و المعيشية التي لا تخفى على أحد ، و إذا كانت الرواتب أصلا  لا تكفي الإحتياجات الحياتية المختلفة فكيف لنا أن نعيش بلا رواتب .

فخامة الرئيس

إن وجودنا خارج الوطن بحد ذاته و الذي ما كان ليكون لولا جريمة الإنقلاب الحمساوي الذي ما نزال ندفع ضريبته الباهظة من الطبيعي أن يؤخذ في عين الإعتبار ، لذلك نلتمس لدى فخامتكم و انت رب العائلة الفلسطينية التعامل معنا أسوة بالأخوة أبناء قطاع غزة في المحافظات الشمالية ، و كذلك أخوتنا المبعدين من المحافظات الشمالية في قطاع غزة الذين يتلقون رواتبهم كاملة بدون أي خصومات مالية ، كما نتمنى عليكم بحكم الظروف المعيشية الصعبة التي نواجهها الإيعاز لمن يلزم بتوفير بدلات العلاج  لعوائلنا و أطفالنا ، ولا يخفى علي فخامتكم أن مستحقات التأمين الصحي تخصم بشكل تلقائي من فاتورة الرواتب  ، وعندنا كبير الأمل أن تتكرم علينا بالنظر في إعادة دفع بدلات السكن كما كانت لمساعدتنا في مواجهة أعباء الحياة

و في الختام نجدد العهد و الوعد لفخامتكم أن نبقى خير الجند الأوفياء للوطن و القضية ، شاكرين لكم سلفا حسن تجاوبكم ... و الأمر لكم لطفا .

دمتم سندا و ذخرا للوطن

أبناؤك في الساحة المصرية

13 / 5 /2018

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق