بالتفاصيل.. صوت فتح يكشف مؤامرة تقودها "سلطة عباس" ضد القائد دحلان وتيار الإصلاح

26 إبريل 2018 - 22:27
صوت فتح الإخباري:

كشف مصدر خاص بـ"صوت فتح" عن مؤامرة تقودها مخابارت عباس برام الله ضد القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان وتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح.

وبحسب المصدر، فقد أصدرت "سلطة عباس" تعميمات وتقارير موجهة لبعض وكالات الأنباء التابعة للمخابرات ووكالات محلية أخرى، ولدوائر صنع القرار بالهجوم المزدوج على القيادي الفتحاوي محمد دحلان وحركة حماس.

وقال المصدر: "بحسب التعميم المدفوع الأجر سيصل العديد من المواد الاعلامية لوكالات الأنباء الهدف منها تشتيت أذهان الجمهور الفلسطيني والمتابعين والمهتمين حول إنعقاد "مجلس المقاطعة" المسمى زوراً بالمجلس الوطني، مشيرا الى ان مخابرات عباس خصصت أموالاً لتلك الحملة التي ستستمر لمدة خمس أيام وتحمل تقارير ليس لها أي أساس من الصحة.

وأوضح المصدر أن بعض تقارير الفتنة ستكون نقلا عن مصادر إسرائيلية وجهات اعلامية اسرائيلية، وبعضها عن مصادر قيادية بحركة حماس وتقارير أخرى تحمل في ذيلها نقلا عن مصدر مسؤول في الجانب المصري.

وأضاف المصدر: "أقيم إجتماع بهذا الصدد اول أمس الأربعاء في برج مشعل بمدينة رام الله، وعقد الإجتماع بحضور جهة أمنية وأحد وزراء حكومة عباس بالغضافة لممثلي عن بعض وكالات الانباء والإذاعات، وتم إيكال مهمة التواصل المباشر مع الإعلاميين وتزويد المادة الإعلامية للمدير العام لمركز الإعلام بجامعة النجاح".

وتابع: "التقرير الثالث الذي لم يعمم بعد عبر الإعلام الساقط والمأجور، هو الأخطر على الإطلاق والذي يستهدف قيادات فتحاوية للنيل منها معنويا"، لافتا الى أن إحدى أهم القيادات الكبيرة تطلع على التقارير بعد تحريرها في جامعة النجاح.

وأكد المصدر: " تم تسليم مبلغ مالي بقيمة 20 ألف دولار لأربعة اشخاص يوم الثلاثاء الماضي لتلفيق تقارير كيدية والترويج لها وجميعها تستهدف تيار الإصلاح الديمقرطاي في حركة فتح، منوهاً الى أن أحد من تلقوا الرشوة هو دكتور ذو شهرة كبيرة وكاتب مرموق من المحافظات الشمالية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق