قيادي فتحاوي من "المغازي" يستصرخ انقذوا حياتي قبل فوات الاوان ؟

21 إبريل 2018 - 08:55
صوت فتح الإخباري:

عبدالهادي مسلم: تسود حالة من القلق و الخوف والحزن صفوف أبناء وقيادات فتح في مخيم المغازي خاصة والكادر الفتحاوي في المحافظة الوسطى عامة بعد  تدهور الحالة الصحية للمريض اسماعيل ابراهيم درويش والذي يعاني من مرض اللوكيميا وتبعياته.

وما زاد حالة القلق لدى أبناء فتح وأسرته ان المريض درويش والذي زرع له نخاع شكوي فبل عدة سنوات في احد مستشفيات الخط الأخضر  وخضع لعلاج لفترة من الزمن  وتحسنت حالته الصحية هو عدم موافقة الاحتلال على مروره بالرغم من حصوله على تحويلة وموعد لدخول  المستشفى في المحافظات الشمالية لتكملة علاجه في تاريخ ٢٩-٤

المواطن درويش والذي تجاوز  ٤٠ عاما يعاني من الهزال والبطء في الكلام وشد دائم في اعصاب وعضلات الجسم ووجود مياه على الرئتين ومشاكل في النظر يستصرخ الرئيس وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح ووزيري الصحة والشؤون المدنية بالعمل على تحويله للعلاج في الخارج والضغظ من أجل موافقة قوات الاحتلال على مروره خاصة وأنه لم يتبق الا ١٠ أيام لموعد المستشفى

وقال المريض درويش انه يتمنى على كل المسؤولين مساعدته في دخول المستشفى التي زرع فيها النخاع الشوكي داخل الخط الأخضر لان الأطباء الذين عالجوني هم ادرى بحالتي وكيفية التعامل معها

ويعتبر المناضل اسماعيل درويش والذي  ولد في تاريخ 6/2/1979 بمخيم المغازي لللاجئين وتلقى تعليمه فيه  من قيادات حركة فتح الاوائل في المخيم حيت التحق  في صفوف الحركة  وهو في بداية شبابه و اعتقل في سجون الاحتلال وعمل في الشرطه الفلسطينيه و وتم انتخابه امين سر مخيم المغازي واختير عضو بلجنة اقليم الوسطى سابقا  وتم اعتقاله عدة مرات ولفترات طويله في غزه بعد الانقسام  وهو من الشباب المناضل المثقف الذي لايترك موقفا الا ويكون على راسه مساندا للمواطن والوطن وعلى راس مهامه التنظيميه .

للتواصل /0598882424

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق