قيادي حمساوي بكشف حقيقة تشكيل لجنة تضم حركته وإصلاحي فتح لإدارة غزة

17 إبريل 2018 - 13:24
صوت فتح الإخباري:

أكد يحيى موسى، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أنه في حال ما أسماه "استمرار رفض حركة فتح لإنجاز مشروع المصالحة"، فإن هناك عدة أفكار موضوعة على طاولة حركته، لإدارة غزة، وإغاثة مواطني القطاع.

وقال موسى: إنه من ضمن الأفكار، استئناف عمل اللجنة الإدارية، التي أدارت قطاع غزة، إبان حكم حماس للقطاع، مبينًا أن الوضع ما بعد استقالة اللجنة الإدارية، ازداد سوءًا في القطاع، فعلى حد تعبيره، اللجنة لا تعمل، وكذلك حكومة الوفاق الوطني لا تريد أن تعمل، لذا فإنه لا بد من وقفة جادة لإغاثة القطاع، من قبل حماس، وكافة الفصائل، وكذلك المجتمع الدولي.

وأوضح أن هناك عروضًا وأفكارًا عدة، وصلت إلى حركة حماس، من بعض الدول الأوروبية، لكن فيما يخص العرض الأخير، الذي تحدثت عنه صحيفة (الأخبار) اللبنانية، غير موجود ولم يُعرض إطلاقًا، لافتًا إلى أنه في حال تخلت السلطة الفلسطينية برام الله عن المصالحة، فيمكن عندئذ التفكير بكل المقترحات للخروج من الأزمات الحالية في قطاع غزة.

وأضاف: لحد اللحظة، ما هو معروض على حركة حماس، أن يشارك الكل الوطني، وأولهم الجبهتان الشعبية والديمقراطية، وحركة الجهاد الإسلامي، مع حركة حماس، في إطار توافق وطني عام، لإدارة قطاع غزة، حال تم إفشال مشروع المصالحة الوطنية، مضيفًا: مقترح التعاون مع القائد في حركة فتح محمد دحلان ومسئول تيار الإصلاح الديمقراطي بالحركة "فقط" في إدارة غزة، غير مقبول.

وحول إمكانية، عدم تجاوب الفصائل الفلسطينية مع حركة حماس، حال أرادت تشكيل لجنة لإدارة غزة، كاللجنة الإدارية المُستقيلة، أكد موسى، أن فصائل منظمة التحرير، من الطبيعي أن ترفض المشاركة، لأنها تُراعي مواقف أبو مازن، من تيار الإصلاح أو من دحلان نفسه، لذا من الطبيعي ألا تشارك في حكومة أو لجنة يشارك فيها دحلان.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق