المجلس الفلسطيني للتمكين الوطني ينظم حلقة نقاش بعنوان تغطية القضية الفلسطينية في الإعلام الغربي

17 إبريل 2018 - 08:58
صوت فتح الإخباري:

نظم المجلس الفلسطيني للتمكين الوطني طاولة مستديرة بعنوان ( تغطية القضية الفلسطينية في الإعلام الغربي) اليوم الاثنين بمشاركة عدد من المحليين، والإعلاميين في الوكالات المحلية والإقليمية والأجنبية، ورحب الدكتور أسعد جودة عضو الهيئة التنفيذية للمجلس الفلسطيني للتمكين بالحضور وأشار إلى أن المجلس يواكب أحداث مسيرات العودة، ويشارك بفعالياته الخاصة، تأكيدا على حق العودة، وحقوق اللاجئين الفلسطينيين، وجاء هذا اللقاء لدعم مسيرات العودة الكبرى وتوجيه وسائل الإعلام لبوصلة الهدف الحقيقي لها، وترسيخ مفاهيم إعلامية موحدة، تساعدنا في الوصول إلى ما نريد إيصاله إلى العالم أجمع، مؤكدا على أن الإعلام هو نافذة فلسطين على العالم، خاصة قطاع غزة المحاصر.
من جانبها قالت الدكتورة رانية اللوح عضو الهيئة التنفيذية للمجلس " أننا نقف على أعتاب حالة وطنية مميزة" مسيرة العودة الكبرى"، جمعت الكل الفلسطيني، هذه الحالة أعادت اعتبار القضية الفلسطينية على الأجندات الدولية والإقليمية من جديد والإعلام يتحمل عبء إيصال المعلومة والحقيقة إلى العالم أجمع.
مسيرة العودة السلمية الشعبية تطالب بحقوق مشروعة والإعلام هو سيد المشهد، يدعم ويقوم بواجبه المهني، فعليه نقل الحقيقة والرواية الفلسطينية الصادقة، خصوصا بعد أن حاول الاحتلال تزيف الحقائق عبر عقود طويلة، وطرح وترويج الرواية الكاذبة.
وكان المجلس قد أعلن عن دعمه ومشاركته لمسيرات العودة، كما تكفل بالعمل عليها في الميدان وعبر ورشات عمل متعددة لإسنادها.
وذكر الإعلامي فتحي صباح أن الهدف من اللقاء هو مناقشة دور الإعلام الفلسطيني والغربي اتجاه القضية الفلسطينية ومعاناة شعبنا الفلسطيني، ومعالجة جوانب التراجع والقصور في الأداء الصحفي وكيفية تعزيز التضامن العالمي إعلامياً مع القضية الفلسطينية.
مضيفا أن الاحتلال يحارب شعبنا الفلسطيني بكل الوسائل، ونحن نملك وسيلة قوية عبرها نستطيع الحفاظ على مضمون الرسالة الإعلامية حتى تصل بالشكل الذي نريد.

ودعا الإعلاميون إلى توحيد البث الإعلامي والرسالة الإعلامية، وإبعاد الحزبية عن المشهد السياسي للأحداث، والتعامل مع الوكالات الأجنبية بشكل جيد لنقل الرسالة صحيحة، وتأهيل الشباب الإعلامي الجديد لتوصيل المصطلحات والمفاهيم الصحيحة، وأكد المشاركون بضرورة توصيل الرسائل الإنسانية عبر الإعلام الغربي، وصياغتها حسب القوانين المتفق عليها إعلاميا ودوليا وخاصة بمسيرات العودة.
من جانب أخر قرر المجلس الفلسطيني للتمكين،تشكيل لجنة إعلامية مصغرة أهدافها احتضان الشباب والإعلاميين المتحدثون باللغات المختلفة، وتوصيل الرسالة الفلسطينية بشكل صحيح، متابعة الأحداث بمسيرة العودة وتعميمها إعلاميا لتجاوز الثغرات، تصحيح المفاهيم عند الغرب عن القضية الفلسطينية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق