الفصائل الفلسطينية تدين العدوان وتؤكد وقوفها إلى جانب سوريا شعباً وجيشاً وقيادةً

14 إبريل 2018 - 23:42
صوت فتح الإخباري:

استنكرت قيادات الفصائل الفلسطينية، العدوان السافر والذي فشل فشلاً ذريعاً على الصعيدين السياسي والميداني، حيث وجهت صفعة لأمريكا وحلفائها وأدواتها في المنطقة، جاء ذلك خلال اجتماعاً عقد لها اليوم في دمشق، خصص للوقوف ودعم سورية في تصديها للعدوان الامبريالي الصهيوني الرجعي.

وأوضحت أن هذا العدوان الإجرامي بعد أن فشلت أمريكا وأدواتها في مشاريعهم المعادية ومخططاتهم التي كانت تستهدف سورية والمنطقة, خاصة  بعد أن حقق الجيش العربي السوري انتصاراً استراتيجياً في الغوطة في المنطقة.

وأكدت أن الفشل الذريع للعدوان كان مفاجأة للكيان الصهيوني الذي كان يراهن على نتائج هذا العدوان وأهدافه السياسية والعسكرية, ولم يحقق ما كان يراهن عليه العدو الصهيوني والدول الداعمة للإرهاب في المنطقة.

وعبر المجتمعون عن دعم ووقوف الشعب العربي الفلسطيني وفصائل الثورة الفلسطينية إلى جانب سورية ، كما عبروا عن فخرهم واعتزازهم بصمود وتصدي الجيش العربي السوري للعدوان الغادر، وإسقاطه الصواريخ المعادية.

إن هذا الصمود والانتصارات منحت الشعب العربي الفلسطيني وقواه المناضلة قوّة ومناعة وأملاً بتحقيق الانتصار على العدو الصهيوني الذي كان شريكا في العدوان، والذي تلقى الصفعة الكبرى من خلال صمود وتصدي سورية وإفشالها لأهداف لعدوان.

وحيى المجتمعون سورية في مواجهتها للعدوان والمخططات المعادية, نؤكد أن شعبنا العربي الفلسطيني اليوم وهو يخوض معركته من خلال الانتفاضة والمقاومة ومسيرات العودة يستمد قوته وصموده وتصديه ورفضه لقرارات "ترامب" ولإجراءات الاحتلال والاستيطان من هذا الصمود الكبير وهذه الانتصارات التي تحققت بفضل صمود سورية وجيشها وقيادتها الشجاعة وكل القوى الرافضة للهيمنة الأمريكية والمشاريع المعادية لأمتنا.

وحذرت القمة العربية التي ستنعقد غداً في السعودية من أية محاولات لتبرير العدوان على سورية, أو تسويق صفقة القرن, أو المساس بالحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني.

وطالبت كل القوى الحية في أمتنا العربية وكل قوى التحرر في العالم بإدانة هذا العدوان الذي يشكل تعدياً صارخاً على مبادئ الأمم المتحدة والقانون الدولي.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق