مسئول مصري يكشف عن لقاء قيادي بين فتح وحماس لتسليم كل شيء بغزة

14 إبريل 2018 - 09:52
صوت فتح الإخباري:

أكد مصطفى بكري، عضو مجلس النواب المصري، أن لقاءً قياديًا سيجمع حركتي فتح وحماس، في العاصمة المصرية القاهرة، خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال بكري: اللقاء سيكون على مستويات عليا من كلا الحركتين، وسيفتح فيه كافة الملفات الخلافية والملفات المُعالجة مؤخرًا، بما في ذلك ملفات تسلم الحكومة لمهامها في قطاع غزة، وكذلك ملف استهداف موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، ومدير المخابرات العامة ماجد فرج، إضافة لملفات الموظفين، ومعبر رفح، والكهرباء.

وأوضح، أن المخابرات المصرية، ستطالب فتح وحماس، طي صفحة الماضي، والبدء في صفحة جديدة، أساسها أن تتحمل الحكومة كافة مهامها في قطاع غزة، وأن تترك حركة حماس كل شيء في القطاع، بما في ذلك الأمن، وكذلك البدء في تنفيذ مخرجات اتفاق تشرين الأول/ أكتوبر 2017، بما في ذلك إجراء انتخابات فلسطينية عامة.

واعتبر، أن عودة وفد المخابرات المصرية بقيادة اللواء سامح نبيل إلى غزة، جاء لتسليم قيادة مكتب حماس السياسي رسالة واحدة، وهي: أن تساهم قيادة الحركة في إنجاح المصالحة الفلسطينية، وأن تبتعد كل البعد عن أخذ أدوار حكومية في قطاع غزة، وفق كافة الاتفاقيات الموقعة، إضافة لتحذيرها من المخططات الأمريكية التي يُعد لها حاليًا، وتسهم في جر حماس إلى إنشاء دولة منعزلة في غزة.

يذكر، أن مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات العامة المصرية، اللواء سامح نبيل، دخل إلى قطاع غزة، للقاء قادة حركة حماس، وذلك لبحث ملف المصالحة الفلسطينية، وتسليم قيادة الحركة رسالة مهمة.

وذكر مصدر في الوفد المصري، أن اللواء نبيل سيُسلم حماس، ويستلم منها رسالة مهمة وصفهما بـ"غاية الأهمية"، حيث من خلالهما، سيتم تحديد الوضع النهائي لتحقيق المصالحة الوطنية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق