الرقب: نحن في مرحلة سياسية حرجة والشعب الفلسطيني تجاوز قياداته

10 إبريل 2018 - 11:12
صوت فتح الإخباري:

أكد القيادي في حركة فتح أيمن الرقب أن ما حصل يوم الجمعة المعروف بـ"مسيرة حق العودة" "كسر كل ما يقال عن إنشاء وطن بديل للفلسطينيين، على حساب سيناء، وأجهض كل ما يقال عن صفقة القرن"، لافتًا إلى أن المسيرات الفلسطينية تمددت إلى داخل فلسطين، وأعلن الشعب أنه لن يكون له أي تمدد خارج أراضيه في فلسطين التاريخية.

وقال الرقب "حتى الآن ليس هناك وضوح تام بخصوص صفقة القرن، خاصة أن غزة تمثل ثالث أكبر كثافة سكانية في العالم، و70 بالمائة منهم لاجئون، وكان هناك حديث عن تمدد فلسطيني باتجاه سيناء، لكن الجانب المصري نفى ذلك بشكل قطعي وواضح".

وأضاف أن "الفلسطينيين أيضًا نفوا ذلك، ونفذوه على الأرض من خلال التحركات المطالبة بحق العودة، وأعلنوا أنهم لن يقبلوا بأي وطن بديل لهم عن فلسطين التاريخية".

وقال الرقب إن "الشعب الفلسطيني تجاوز قياداته، وكنت أتمنى أن يلغي رئيس السلطة العقوبات على غزة، لكنه لم يفعل، فإذا كنا نطالب بموقف عربي موحد وداعم، يجب أن يكون هناك تحرك فلسطيني داخلي في اتجاه التوحد".

ولفت إلى أن "الرهان كان على حدوث انفجار داخلي في فلسطين، وأن يكون الدم الفلسطيني هو الثمن، لكن الشعب كان أكثر ذكاءً، واتجه نحو السلك الشائك في الحدود المكشوفة على مسافة كبيرة مع دولة الاحتلال، وهو ما أحدث حالة من الإرباك لدى الإسرائيليين.

وحول تأثير التحركات الفلسطينية الشعبية على المصالحة بين فتح وحماس، قال الرقب إن "جميع المؤشرات تقول إن القيادات الفلسطينية ليست بالنضج السياسي المساوي للشعب"، مشيرًا إلى أن "حماس لم تعلن أنها ستسلم القطاع إلى الحكومة الفلسطينية، ولا السلطة بادرت في رفع العقوبات عن غزة، رغم أن جميع التحركات الشعبية لم ترفع إلا علم فلسطين، ولم تكن هناك أية رايات لأية فصائل أو تيارات".

وتابع: "نحن في مرحلة سياسية حرجة، والتاريخ يسجل ما يحدث، ولن يرحم أحدا، وأتمنى أن يتم القفز على المصالح الحزبية الضيقة، لاسيما أن ما حصل سيكون أسلوب حياة للفلسطينيين وصولًا إلى 14 مايو المقبل في ذكرى النكبة، الذي سيكون المسيرة الأكبر".

وبدأ الفلسطينيون في 30 مارس الماضي، حركة احتجاجية أطلق عليها "مسيرة العودة" بالتزامن مع ذكرى "يوم الأرض"، وستختتم بذكرى النكبة في 15 مايو، للمطالبة بتفعيل "حق العودة" للاجئين الفلسطينيين ورفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق