"رسالة غضب" من القيادية الفتحاوية د.رانية اللوح الى محمود عباس بعد قرارته ضد غزة!

10 إبريل 2018 - 07:01
صوت فتح الإخباري:

كتبت القيادية الفتحاوية د.رانية اللوح رسالة وجهتها الى محمود عباس بعد قطع رواتب موظفي قطاع غزة وحصارها، راسلتها الثانية تشرح فيها بعضا من "الكارثة الإنسانية: نشرتها على صفحتها بموقع "التواصل الإجتماعي – فيس بوك" نعيد نشرها في "أمد للإعلام" لقيمة النص والكاتبة والإنتماء الحزبي لتنظيم عباس نفسه
نص رسالة د.رانية:
السيد الرئيس في رسالتي الثانية أتمنى اعفائي من التحية.... فالترحم على أرواح شهداء مسيرة العودة في غزة الجريحة.. والتمنيات بالشفاء العاجل لجرحانا.... استوجبوا التقديم....

في رسالتي الأولى التي أرسلتها لك.. وكنت أتمنى أن تصلك...

وفي حقيقة الأمر لا أعرف اذا وصلت أم لا... فأنا مواطنة.. ربما لا أمتلك علاقات جيدة مع أشخاص بحجم مكتبك أو دائرتك... ولأنني من غزة.. فلم ألتق بسعادة أعضاء مركزيتك... رغم أنني ناشدتهم ليلتقوا بالكادر المناضل علهم يحافظوا ويرفعوا الهمم لديهم...

جوهر القول السيد الرئيس.....

أنني وضحت لك سابقاً اليسير اليسير من جرح غزة... ومعاناتها ومأساتها.... وأدرك حجم كل الفرق التخصصية التي تضعك بصورة الوضع الكارثي بغزة.... ولكن ظننت أن شعور الجريح النازف يختلف عن شخص ربما يكون '' من هواة التصوير...... ''

والباقي عندك...ياريس...

يمتلك الشعب الفلسطيني اليوم فرصة تاريخية... قد لاتتكرر....

فرصة تقدمها غزة.. بأهلها قاطبة..... شبابها ونسائها.. أطفالها وشيوخها.....

غزة ... كعادتها تصد الغزاة بصدور عارية... تتحصن بعزتها وشموخها...''نيابة عن الكل الفلسطيني...... ونيابة عن الأمة العربية والإسلامية... تتحدى أعتى قوة بالعالم....

نتحدى ونقاوم منتمين... عاشقين للوطن.... غير مكرهين....

مهم ان ينقل لك المشهد..... شاهد من اهله... وليس هاوي....

المسيرة... فكرة شبابية رائعة سلمية شعبية....

التقطتها الفصائل.... '' خاصة حركة حماس التي وجدت بها طوق النجاة من أزمتها.... وهروبا من مصالحة يتناحرون فيما بينهم... بين موافق ومعارض....

ضمنت أن الانفجار المرتقب ستتغير وجهته... للاحتلال والحدود بدلاً من الانفجار في وجه حماس... التي تعتصرنا حتى النخاع....

بكل أسف تغيب قياداتنا '' عن المشهد يبدو أنهم احترفوا الغياب...

كما احترفوا الصمت.... لا أحد يعزز صمود الحشود رغم أن أغلبهم فتح...

كالعادة نحن بواد... وهم بواد......بالتالي فإن حماس تتربع على عرش '' وخيمة المسيرة.. بصفتها الحاكم بأمره... تتلقى عروضاً دولية...... ولاندري إلى أين يصل بنا المطاف....

في الوقت ذاته..... أنت توقف مرتبات غزة لحين تسليم حماس القطاع من الألف للياء.....

ياريس.... في حماس لم يعودوا يشربون '' زهورات ويانسون '' ''

فأبنائها سكنوا القصور... وركبوا الجيبات..... ولفت معاصمهم ساعات ذهبية.....

عن أي تسليم تتحدث.....

مايحدث اليوم هو فقط تجويع لكل فتحاوي... تجويع الكل دون الحمساوي.....

فهم يعرفون جيداً كيف يأكلون''الكتف والرقبة... والقرقوشة.....

لذا سيد الرئيس...

ولأنك مدرسة بالذكاء والتكتيك..... أتمنى أن تبحث بدائل أخرى

لاستعادة غزة... فلربما هذه الطريقة تأتي علينا جميعاً بنتائج غير

محمودة....

وبكل الأحوال لا يجوز. أن يتحمل الناس في غزة أكثر من ذلك

وإمكانية خلاصنا مما نحن فيه واجبة.... ولكن '' ''مش كدة ياريس

اللهم إني بلغت... اللهم فاشهد...

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق