عقب قطاعها من قبل "سلطة عباس"

هل سيتحمل القائد "محمد دحلان" رواتب موظفي السلطة بغزة؟

09 إبريل 2018 - 19:40
صوت فتح الإخباري:

نفى القيادي الفتحاوي غسان جاد الله، التصريحات المنسوبة للقائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان بشان تحمله لرواتب موظفي السلطة بغزة بشكل كامل في حال قرر محمود عباس قطعها.

وقال جادالله في تغريده نشرها مساء الإثنين، عبر صفحته على موقع "فيس بوك": "خبر عارِ عن الصحة تقف خلفه جهات مغرضة هدفها خلط الاوراق، فرواتب الموظفين وكل احتياجات غزة وكل شعبنا في كل مكان هي مسؤولية الرئيس عباس وسلطته، وما نقوم به ليس بديل عن احد انما نابع من التزامنا الاخلاقي تجاه شعبنا واهلنا، ونبذل ما نستطيع من جهد في هذا السياق".

وأضاف: "العقوبات المستمرة والمتزايدة في هذا التوقيت المريب الهدف منها إدخال غزة بكل مكوناتها الي بيت الطاعة ، يريدون أن تتحول غزة من صمام الأمان للمشروع الوطني ، الي مكان يبحث أهله عن أبسط مقومات الحياة ، يريدون لغزة أن يذل أهلها لكي تركع".

وتابع: "واهم من يعتقد أن المقصود من ذلك فقط هي حركة حماس ، وواهمة حماس إن إعتقدت ذلك ومخطأة إن تصرفت من هذا المنطلق، غزة المتمردة بكل أهلها يراد تدجينها لكي تقبل بما هو آت ( صفقة القرن المزعومة )، وما تسريع هذه الخطوات في هذا التوقيت إلا لأن مسيرات العودة أثبتت فشل كل العقوبات السابقة في تحقيق الهدف ، وأثبتت أن غزة ما زالت عصية علي أن تدخل بيت الطاعة ، ومازال أهلها رغم كل الألم والجوع خزان للثورة وعلي عهد الوطن وثوابته باقون".

وكان وكالة "غزة الآن" الإخبارية، قد فبركت تصريحاً على لسان القائد الفلسطيني والنائب محمدد حلان، مفاده: "إن تخلى أبو مازن عن موظفي السلطة في غزة فأنا لن أتخلى عنهم ومستعد لعمل اللازم وصرف رواتبهم بالكامل".

يذكر أن سلطة عباس قد قررت صرف الرواتب لموظفيها في الضفة الغربية، واقتطاعها عن موظفيها في قطاع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق