الكشف عن وساطة من "حزب الله" يتوسط لتهدئة الأوضاع بين "فتح" و"حماس"

26 مارس 2018 - 23:32
صوت فتح الإخباري:

دعا مسؤول العلاقات الفلسطينية في "حزب الله اللبناني"، حسن حب الله، قادة الفصائل الفلسطينية إلى التعالي فوق أنانيتها وخصوصياتها الحزبية الضيقة لمواجهة المشروع التصفوي الذي يستهدف القضية الفلسطينية.

وأوضح حبّ الله في حديث صحفي، أن "حزب الله أجرى اتصالات مع قادة حركتي فتح وحماس، عقب تصريحات الرئيس محمود عباس الأخيرة، التي حمل فيها حماس مسؤولية استهداف موكب رئيسي الحكومة والمخابرات العامة في السلطة قبل أيام في غزة، ونصحهم بوحدة الصف وتهدئة الأوضاع".

وأضاف: "لقد تواصلنا مع الإخوة في حركة فتح، ونعتقد أنهم لم يذهبوا بعيدا في الخلاف مع حماس، وإن كانوا قد فعلوا ذلك على مستوى التصريحات، وهناك اتفاق بين الجميع على ضرورة توحيد الصف لمواجهة ما يسمى بصفقة القرن والنضال من أجل إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس".

وأكد حزب الله أن "ذلك لا يعني تجاوز التحقيق في مجريات الحادث الذي استهدف موكب رئيسي الحكومة والمخابرات في السلطة الفلسطينية قبل أيام بالقرب من معبر بيت حانون في قطاع غزة، إذ يجب كشف الحقيقة كاملة للشعب الفلسطيني والجهات التي تقف خلف هذه العملية المدانة"، على حد تعبيره.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء أمس الأحد، أن السلطة الفلسطينية أبلغت إسرائيل اعتزامها وقف صرف رواتب الموظفين الفلسطينيين في قطاع غزة، بداية من نيسان (أبريل) المقبل.

ويتصاعد التوتر بين رام الله، مقر الحكومة الفلسطينية، وغزة منذ اتهام الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالمسؤولية عن محاولة اغتيال رئيس الحكومة الفلسطينية، رامي الحمد الله، خلال زيارته لغزة، في 13 آذار (مارس) الجاري.

وهدد الرئيس محمود عباس، باتخاذ "إجراءات عقابية مالية وقانونية" ضد غزة، رغم نفي "حماس" أي علاقة لها بمحاولة الاغتيال.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق