القيادي توفيق أبو خوصة يكشف تفاصيل صادمة عن تعامل أمن حماس مع أبناء عائلته بغزة

23 مارس 2018 - 00:22
صوت فتح الإخباري:

كشف القيادي في حركة فتح، توفيق أبو خوصة،  عن تفاصيل صادمة حول تعامل أمن حماس في قطاع غزة مع أفراد عائلته على خلقية قتل المواطن أنس أبو خوصة المتهم في قضية استهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمدلله، على أيدي الاجهزة الأمنية في غزة.

وقال أبو خوصة في تغريدة نشرها عبر صفحته على موقع "فيس بوك": "إعتقال النساء و الأطفال بعمر 13 عام من قبل الأمن الحمساوي و انتهاك حرمات البيوت، و إعتقال العشرات من أبناء العائلة مازال أكثر من 15 شاب منهم في سجون حماس ، ومن ثم إستدعاء أحد أقارب أنس ابو خوصة و إجباره على التوقيع على بيان معد مسبقا من قبل الأمن الداخلي لإعلان البراءة تحت طائلة التهديد و الوعيد من توفيق أبو نعيم مسؤول الأمن الحمساوي بتحويل ما جرى في النصيرات إلى قضية عائلية مع أهالي أفراد شرطة حماس القتلى ، و عدم فتح بيت عزاء له بعد الدفن".

وتساءل: "هل هذا هو قانون حماس التي تبحث بكل الطرق لإدانة الطرف الأخر و ونفي التهمة عنها في حادث تفجير موكب الحمد الله ، و تدعي الحفاظ على الحريات الخاصة و العامة".

وأضاف: "حماس خسرت قضيتها بقتل أنس أبو خوصة أهم ورقة كانت تراهن عليها حسب ما تدعي ، و روايتها النهائية ستظل محل تشكيك و نقض حتى لو كانت صحيحة ، و نظرا لغياب التجربة المهنية في التعامل مع مثل هذه القضية تسببت في مقتل و إصابة عدد من عناصر شرطتها".

وأوضح: "نعم بإمكان حماس أن تقدم رواية كما تشاء و بما تراه مناسبا لمصالحها الحزبية و السياسية و لكن سوف تظل تراوح في دائرة الشك و التشكيك لأنها تحركت من منطلق تنظيمي و عصابي و ليست سلطة أمر واقع محكومة بالقانون".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق