إصلاحي فتح: رفع الحصار وإنهاء عقوبات غزة هو الرد الأمثل على جريمة إستهداف موكب الحمدلله

13 مارس 2018 - 21:19
صوت فتح الإخباري:

أدان تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح الجريمة النكراء التي قامت بها فئة خارجة عن الصف الوطني بمحاولة تفجير موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله، ويعتبر أن هذه الجريمة لا تخدم سوى الاحتلال ومن يتساوق معه، لأن حكومة الاحتلال هي المستفيد الوحيد من استمرار الانقسام وتعثر المصالحة الوطنية.

جاء ذلك في بيان صادر عن التيار ظهر اليوم الثلاثاء، حيث اعتبر التيار أن الإسراع في رفع الحصار عن قطاع غزة، وإنهاء العقوبات بحق الأهل في غزة هو الرد الأمثل على هذه الجريمة، وكذلك الإسراع في دعم جهود الشقيقة مصر في تحقيق المصالحة الوطنية، وتكريس الوحدة الوطنية في أقرب وقتٍ ممكن، لأن هكذا جريمة تأتي في سياق تعطيل الدور المصري في رعاية المصالحة وتحقيق الوحدة.

وأضاف البيان أنه "في الوقت الذي يهنئ فيه تيار الإصلاح الديمقراطي كل من تعرض للأذى في هذه الجريمة بسلامته من هذا التفجير الجبان، فإنه يدين محاولات بعض الجهات المشبوهة وطنياً والتي سارعت في توزيع الاتهامات دون أدلة، وهو أمرٌ يؤكد أن النوايا ما تزال مبيتة لدى البعض الذي يرغب دوماً في تعكير أجواء الوحدة الوطنية، ويتساوق مع المحتلين وأعداء شعبنا في رفض مسار المصالحة كممر إجباري لاستعادة المشروع الوطني والتصدي لمؤامرات تصفيته".

كما دعا التيار إلى تحقيقٍ شاملٍ في هذه الجريمة النكراء، ويطالب بتشكيل لجنة وطنية تضم خبراء ومهنيين للإشراف على مجريات التحقيق، وإعلان نتائجه في أسرع وقت لجماهير شعبنا، فهذه الجريمة لا يجب أن تمر، ويجب ملاحقة فاعليها، وجلبهم إلى القضاء الفلسطيني ليقول فيهم كلمته، لأن في ذلك ضمانة ألا تتكرر محاولات النيل من وحدة شعبنا، ويجعل الفاعلين ومن يقفون خلفهم يفكرون ألف مرة قبل الإقدام على جرائمهم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق