خاص.. صوت فتح يكشف عن فضيحة مدوية في اختيار مرشح فتح لإنتخابات نقابة المحامين برفح

06 مارس 2018 - 07:58
صوت فتح الإخباري:

في استمرار لنهج التفرد والإقصاء ومخالفة القوانين واللوائح الداخلية في حركة فتح، حصل صوت فتح على تفاصيل اختيار مرشح حركة فتح في محافظة رفح لإنتخابات نقابة المحامين، والتي تكشف عن فضيحة مدوية واختراق واضح للقوانين والنظم الداخلية للحركة.

القصة بدأت صباح أول أمس الأحد، إذ وصل رسائل قصيرة عن الهواتف لمحامي حركة فتح في مدينة رفح، جاء نصها كالأتي: "حفاظا علي نصيب رفح بالمشاركة في انتخابات مجلس النقابة ندعوكم للحضور اليوم بمنزل (م.ع) الساعة 6 م .. حضوركم دعما لعدالة التمثيل النقابي".

توجه المحامون للمنزل المذكور ليتفأجئوا بوجود جلال شيخ العيد أمين سر حركة فتح في محافظة رفح و أمين سر محافظة رفح الأسبق، وتفاجئوا بأن الجلسة ليست تشاورية كما تم ذكره بالرسالة، ولكنها لتمرير مرشح بعينه عن الحركة وإقصاء جميع من يفكر بالترشح للإنتخابات. 

من جهتها، نشرت كتلة محامو فتح في محافظة رفح بياناً صحفياً، استنكرت فيه ما حدث داخل مدينة رفح مع بعض المحامين خلال اختيار مرشح الحركة لإنتخابات النفابة.

وقال البيان الذي وصل "صوت فتح" تسخة عنه: "ما جرى عار على حركة فتح ولا يرتقي للمستوى الحضاري الذي يليق بنا نحن المحامين حيث تم دعوة الزملاء لجلسة في غفلة عن طريق إرسال رسالة SMS إلى زملائنا المحامين القاطنين في رفح من أجل جلسة لترتيب اوراقنا ولكن ما حدث مخالف لما ابلغ به المحامين حيث كانت الجلسة عبارة عن طبخة من أجل إقصاء بعض الزملاء من حقهم من الانتخابات".

وأضاف: "تفاجأنا بوجود برايميز داخل مدينة رفح وهذا مخالف للقانون التنظيمي اذ لا يجوز دعوة الزملاء لتشاور وترتيب الأوراق في ظل وجود إعلان للمكتب الحركي المركزي للمحامين يوضح فيه عن وجود برايميز يشمل جميع المحافظات ونتفأجا بوجود برايميز داخل مدينة رفح".

وتابع: "وما يزيد الطين بله وجود أشخاص في الجلسة لا ينتمون لحركة فتح نهائيا ولكن كان الغرض من حضورهم جني أكبر عدد من الأصوات، كما تم طرد غالبية الزملاء من داخل الجلسة بطريقة غير محترمة من قبل صاحب المنزل وقال لهم بالحرف الواحد "الله يسهل عليكو"، لافتاً الى أنه لا يعقل أن يكون الاجتماع لحركة فتح ويتحكم فيه أشخاص حسب أهوائهم الشخصية ومأربهم الخاصة.

واكد: "من المخالفات التي تمت أثناء الجلسة طلب بعض الأشخاص الإنتظار قليلاً لوجود بعض الزملاء الذين لديهم رغبة في ترشيح أنفسهم، إلا أن الرد كان من قيادة الإقليم كالاتي "من يود ترشيح نفسه يتواصل معنا ع الجوال"، ولكن الصدمة كانت عندما اغلقوا هواتفهم كي يحرموا بعض الزملاء من حق الترشيح".

وشدد البيان على أنه الجلسه شهدت مخالفات اخرى كحرمان الكثير من الزملاء من ابداء اعتراضاتهم القانونية بسبب الضوضاء والشوشره التي سادت المكان.

ولفت لبيان: "الصدمة الكبرى كانت عندما فُض الإجتماع وخرج الزملاء منه، حيث قام البعض بالتصفيق واعلنوا نتيجة دون اجراء عملية التصويت نهائياً وذلك بسبب عدم وضع قواعد تنظيم الجلسة".

واختتم محامو رفح بيانهم، بالقول: "وعليه أن ما حدث داخل مدينة رفح مخالف للنظام الأساسي لحركة فتح حيث أعلن المكتب الحركي المركزي  عن وجود برايميز لحركة فتح يشمل جميع المحافظات وبالتالي ما قام به بعض أعضاء إقليم حركة فتح في رفح والمكتب الحركي للمحامين برفح من تواطؤ في ظل عدم إنعقاد للمكتب الحركي مسبقاً لدراسة الأمر مخالف للقوانين والأعراف التي سارت عليه حركة فتح".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق