"شكري": ندعو وسائل الإعلام بتحري الدقة ونقل صورة ذات مصداقية عن الأوضاع في مصر

06 مارس 2018 - 01:18
صوت فتح الإخباري:

استقبل وزير الخارجية المصري سامح شكري بعد ظهر اليوم وفدا صحفيا نمساويا ضم عددا من ممثلي كبريات الصحف النمساوية، ويأتي ذلك في إطار جهود وزارة الخارجية المستمرة في التواصل مع الإعلام الدولي لتقديم صورة دقيقة عن تطورات الأوضاع في مصر.

وقال المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن شكري استعرض خلال اللقاء المراحل والتحديات التي مرت بها مصر من استكمال عملية البناء الدستوري والمؤسسي، وكذلك استعادة الدور الخارجي وإكسابه زخما كبيرا على ضوء التطورات الإقليمية المتلاحقة، حيث تحرص مصر على تبني سياسة انفتاحية مع جميع الشركاء، مشيرا إلى انخراط مصر الدائم في جهود إحلال السلام والاستقرار بالمنطقة، في الوقت الذي تواجه فيه حربا شرسة ضد الإرهاب وهو ما يقتضي دعما وتفهما من المجتمع الدولي.

وأكد وزير الخارجية على أهمية قيام وسائل الإعلام بتحري الدقة ونقل صورة ذات مصداقية عن الأوضاع في مصر، وعدم الاقتصار على تقديم وجهة نظر واحدة، أو نشر إحصاءات وبيانات غير صحيحة يتم استيقائها من مصادر غير معلومة.

واهتم الوفد النمساوي بالتعرف على رؤية مصر للوضع المتأزم في المنطقة خاصة على صعيد الأزمة السورية، حيث أشار وزير الخارجية إلى ثوابت الموقف المصري تجاه سوريا، والمتمسكة بالالتزام بالحل السياسي حفاظا على تماسك مؤسسات الدولة الوطنية، وكذلك دعم جهود التهدئة لوضع حد للمعاناة الإنسانية التي يمر بها الشعب السوري الشقيق، ودعم قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، فضلا عن دور المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا.

 

وردا على سؤال بشأن سد النهضة، جدد وزير الخارجية التأكيد على موقف مصر الذي يتبني نهجا تعاونيا لتحقيق المكاسب للجميع، حفاظا على حقوق مصر المائية مع مراعاة حق إثيوبيا في تحقيق التنمية.

كما قدم وزير الخارجية شرحا لنجاح مصر في التعامل مع ملف الهجرة غير الشرعية، حيث تستضيف مصر قرابة 5 ملايين لاجئ يحظون بالمعاملة الكريمة والعيش الآمن وسط المصريين دون عزلهم في مخيمات أو مراكز إيواء، كما نجحت مصر في منع خروج أي قارب هجرة غير شرعية من الشواطئ المصرية منذ سبتمبر 2016.

وأضاف وزير الخارجية أن ظاهرة الهجرة غير الشرعية تتطلب تعاملا شاملا يأخذ في الاعتبار النواحي الاقتصادية والاجتماعية لهذه الظاهرة دون الاقتصار على التعامل الأمني وحده.

من جانبهم، عبر أعضاء الوفد عن تقديرهم الكبير للعلاقات المصرية النمساوية المتميزة، وامتنانهم لما لمسوه من حفاوة وترحيب شديدين في المقابلات التي تم إجراؤها خلال زيارتهم للقاهرة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق