في لقاءٍ ساخن وجرىء عبر قناة ten المصرية

بالفيديو.. القائد محمد دحلان يكشف أسرار صفقة القرن ومستقبل قطاع غزة

26 فبراير 2018 - 20:47
صوت فتح الإخباري:

قال النائب محمد دحلان  إنّ الشعب الفلسطيني قادر على صناعة المستقبل، مؤكداً، أنّ الوحدة الوطنية أهم وأقدس من الذهاب إلى مفاوضات فاشلة، نحن نريد أن نكون حكومة واحدة تحت قيادة واحدة .

وأضاف قائد تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح، في لقاءٍ عبر قناة "ten" المصرية مساء اليوم الاثنين، أنّ حماس أخطأت في الانقلاب والمسئولية الأخلاقية والوطنية تحتم على أبو مازن أن لا ينظر إلى قطاع غزة كمحرقة لتصفيات سياسية أو شخصية .

وأوضح، الرئيس محمود عباس من يعطل الوحدة بين الضفة الغربية وقطاع غزة يجب أن يحاكم وطنيًا وشعبيًا لاسيما بعد أن اعترفت "إسرائيل" بأن أكبر إنجاز هو انقسام الضفة عن غزة ومصر هي الحكم الآن بين حركتي "فتح" وحماس، مؤكدا ان لا أحد يقدم شيئًا حقيقًا إلى قطاع غزة.

ونوّه إلى، أنّ  عباس، لهث خلف سراب المفاوضات لسنوات عدة ويجب الآن أن يتوقف ويحقق الوحدة الوطنية وإنقاذ الوضع السياسي الكارثي، ومنع هو والاحتلال حركة فتح من تقديم المساعدات إلى قطاع غزة.
وتابع، أنّ الضرائب التي يجمعها الرئيس من قطاع غزة مليار و300 مليون دولار أميركي، مشيراً "لم أرى في حياتي حكومة فاشية تساعد في معاناة شعبها في قطاع غزة. 
وحول الوضع السياسي في فلسطين أكد دحلان، أن الوضع كارثي والقيادة في رام الله تعتمد على سياسة الانتظار وتُبقي غزة على وضعها الكارثي الحالي، مشدداّ، اعترفت أنا وزملائي بالخطأ وواجبي أن اعالج هذا الخطأ وقليل من القادة من اعترفوا بذلك.
وفيما يخص رواتب الشهداء، أوضح دحلان، أنّه إذا كان الضغط على السلطة لقطع رواتب الشهداء والأسري مبرر لها فهو مخجل ومعيب وغير وطني ، مضيفاً "لن نقصر في تقديم المساعدات لأبناء شعبنا وإنجاز الوحدة الوطنية".

وبخصوص علاقة مصر بفلسطين قال دحلان مصر تقوم بدورها في القضية الفلسطينية بدون تردد مثمنا دور يحيي السنوار بعد اخذ قرارا تاريخيا وشجاعا في العلاقة مع مصر.
وتساءل، أليس من العيب أن ننشر غسيلنا للخارج؟! أبو مازن تسبب في اهتزاز علاقتنا مع المحيط العربي والغرب يتبني أفكار نتنياهو المتطرفة، موضحاً أنّ إبداع القيادة هو أن تقصر من عمر الاحتلال وتقلل من تكلفة تضحيات الشعب الفلسطيني.
وتابع، التمكين مصطلح إخواني والهدف منه هو ذر الرماد في العيون وعلى السلطة أن تتمكن في الضفة الغربية أولًا ثم قطاع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق