عن سياسة الاحتواء الأميركية

22 فبراير 2018 - 07:49
حمادة فراعنة
صوت فتح الإخباري:

خمس عواصم مر عليها وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، في جولته الأخيرة، وكان لافتاً أنه لم يصل تل أبيب لأن أبواب رام الله لم تعد مفتوحة أمام المسؤولين الأميركيين، على أثر السياسة الرعناء المتطرفة التي اتخذها الرئيس دونالد ترامب، بجعل القدس عاصمة لإسرائيل، وما يترتب على ذلك من نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، وتخفيض الدعم الأميركي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل الفلسطينيين الأونروا، إضافة إلى سلسلة إجراءات عقابية ضد منظمة التحرير وإغلاق مكتبها في واشنطن، وضد الصندوق القومي، وضد عائلات الأسرى والمعتقلين، في إطار سياسة منهجية أميركية جديدة تهدف إلى شطب قضيتي القدس واللاجئين عن طاولة المفاوضات، في محاولة لإضعاف الدور الفلسطيني وشل قدراته، رداً على هزائم أميركا في مجلس الأمن والجمعية العامة واليونسكو وغيرها، أمام فلسطين ومن معها من العرب والمسلمين والمسيحيين وأصدقاء حقوق الشعب الفلسطيني، الذين صوتوا ضد واشنطن وسياسة ترامب .
وزير الخارجية الأميركي، ليس صاحب قرار بشأن السياسة الأميركية نحو العالم العربي، فيما يخص فلسطين والمشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، بل هو ملف مقتصر على اهتمام البيت الأبيض، والعاملين مع الرئيس برئاسة الصهيوني المتطرف جيرارد كوشنير، ولهذا يتم طرح السؤال إذا لم يكن لتيلرسون علاقة بالموضوع الفلسطيني وتداعياته فلماذا يقوم بهذه الجولة على بعض عواصم العالم العربي وتركيا ؟؟ والجواب الجوهري يكمن في دوافع هذه الزيارة التي هدفت إلى سعي واشنطن لاحتواء الأزمات وامتصاص حالة الإخفاق التي تواجهها السياسة الأميركية في منطقتنا العربية حتى تركيا .
في زيارتيه للقاهرة وعمان، لم يجد الوزير الأميركي قبولاً لسياسة ترامب حول القدس واللاجئين وتحميل الفلسطينيين فشل المفاوضات، ولذلك تصرف مع القاهرة وعمان، بليونة وإعطاء تفسير لمضامين ترامب وإعلانه وتوقيعه العلني عن القدس وتدويرها، وعلى خلاف تصريحات ترامب وسفيرته نيكي هيلي المعلنة بمعاقبة الدول التي صوتت ضد سياسة الولايات المتحدة بشأن القدس وتعريتها في المؤسسات الدولية، على خلاف تهديدات الرئيس وسفيرته، وقّع وزير الخارجية الأميركي في عمان مذكرة التفاهم المشتركة مع الأردن بما حوت : رفع قيمة دعم واشنطن لعمان من مليار دولار سنوياً إلى مليار و 275 مليون دولار، وبدلاً من ثلاث سنوات إلى خمس سنوات، التزاماً أميركياً بالحفاظ على أمن الأردن واستقراره وتعويضاً لخسائره في احتضان اللاجئين السوريين والعراقيين، وإسهاماته في مقاومة الإرهاب والعمل على هزيمته.
الأردن شكل رأس الحربة السياسية في رفض القرار الأميركي الإسرائيلي بشأن القدس، ومع ذلك لم تتردد واشنطن في الانحناء أمام اندفاع الموقف الأردني وتماسكه ومنطقه في إعطاء الأولوية للحفاظ على مصالحه الوطنية والقومية والدينية نحو القدس وفلسطين، باعتبار ذلك جزءاً جوهرياً من أمنه الوطني، الحصيلة التي جعلت الموقف الأميركي يتعامل مع الموقف الأردني بالاحتواء بعيداً عن التصادم أو فرض العقوبات، وهو مثيل للسياسة الأميركية في تعاملها مع مصر، ذلك أن البلدين يلتزمان بمعاهدتي كامب ديفيد ووادي عربة، وأن الولايات المتحدة تدفع ثمن تمسك القاهرة وعمان بمعاهدتي السلام، والحفاظ عليهما، رغم أن البلدين لا يتفقان مع السياسة الأميركية التي ما زالت أسيرة للسياسات التوسعية الاستعمارية الإسرائيلية .
زيارة ريكس تيلرسون لبعض العواصم العربية وتركيا جاءت في سياق المحاولات الأميركية لاحتواء الأزمات مع أصدقائها المقربين في المنطقة : القاهرة وعمان وبيروت وأنقرة، ومثلما أنهى زيارة عمله للقاهرة وعمان وخرج منهما بدون تطابق، فقد أنهى زيارة عمله إلى بيروت بعد التفاهم الذي وقع بين رؤساء المثلث اللبناني عون والحريري وبري، والذين اتحدوا على رفض إجراءات العدو الإسرائيلي والتصدي لها في مسألتين:
الأولى رفض بناء الجدار على الحدود، والثانية التصدي للأطماع الاستعمارية الإسرائيلية للاستيلاء على حقل الغاز في البحر المتوسط مقابل المياه الإقليمية اللبنانية، وبذلك عبر لبنان عن شجاعته، رغم ضعفه، معتمداً على تماسك جبهته الداخلية التي عبر عنها الرؤساء اللبنانيون الثلاثة، واستعدادات الجيش اللبناني، وبسالة مقاتلي حزب الله وقدراتهم.
زيارة الوزير الأميركي لأنقرة سعت لاحتواء الأزمة مع تركيا عضو الحلف الأطلسي، فالخلاف الأميركي التركي حول المسألة الكردية عميقاً يعكس العداء التركي لأي محاولات استقلالية للكرد في العراق وسورية وامتدادهم الذي يشكل خطراً على وجود تركيا ووحدتها، بينما تلين سياسة واشنطن باتجاه التعاطف مع القضية الكردية ليس حباً بالكرد وحقهم في التعبير عن قوميتهم، بل انعكاساً للسياسة الإسرائيلية التي تتلهف لتمزيق العراق وسورية وصولاً إلى تمزيق تركيا وإيران كبلدين مسلمين، ليبقي المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي هو الأقوى أمام ضعف الآخرين العرب وتركيا وإيران، فتسعى تل أبيب لتدميرهم وإضعافهم وتغييب أدوارهم.
زيارة تيلرسون هدفت إلى تحقيق غرضين: أولهما احتواء الأصدقاء الذين يختلفون مع واشنطن، وثانيهما حماية المشروع الاستعماري التوسعي الإسرائيلي، بعد أن فقدت واشنطن قوة اندفاعها في منطقتنا وتفردها في إدارة السياسات العليا مع أصدقائها في المنطقة، فقد أخفقت السياسات الأميركية بعد هزيمتها المزدوجة في أفغانستان والعراق وتحملت ديوناً باهظة أفقدتها قدراتها المتفوقة أمام قوة الحضور الروسي والإيراني والنتائج التي حققاها في هزيمة «داعش» و»القاعدة» وكل من له صلة بهما، وكذلك في دعمهما لسورية التي صمدت أمام التحالف الأميركي الداعم للمعارضة السورية المسلحة التي اعترف مدير المخابرات المركزية الأميركية أنها فشلت في إسقاط النظام ولم يعد أي رهان عليها سوى استمرارية استنزاف النظام السوري فقط بفعل ما يتوفر للمعارضة من دعم مالي وتسليحي، ولكنها فقدت بريقها وقدرتها على تحقيق نجاحات على النظام الذي بات أكثر تماسكاً وقوة ومبادرة من قبل.
في ظل هذه المعطيات التي تُوجت بسقوط الطائرة الأميركية الإسرائيلية على يد قوات الدفاع السوري، عاكسة التماسك السائد في سورية، ما يؤكد أن ثمة متغيرات حاضرة في هذا الجزء من العالم العربي، وإن لم ينتصر، ولكنه لم يهزم، وأن التحالف الأميركي الإسرائيلي وأدواته ومن يتبعه ومن يسير في مخططاته، وإن لم يُهزم بعد، فقد تحول إلى مشهد عار فاقد لأي شرعية ولأي منطق ولأية ذرائع أمام شعوب العالم العربي الأكثر يقظة في مواجهة سياسات العدو الإسرائيلي ومن يتحالف معه.
[email protected]
 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق