خلال اعتصام.. خريجون عاطلون بغزة يطالبون بتوفير فرص عمل تضمن لهم حياةً كريمة

13 فبراير 2018 - 11:40
صوت فتح الإخباري:

نظّم حراك الخريجين، اليوم الثلاثاء اعتصامًا أمام مجلس الوزراء بمدينة غزة للمطالبة بخطوات وقرارات عاجلة دعماً لهم، وتوفير فرص عمل تضمن لهم حياةً كريمة.

واحتشد عشرات الخريجين أمام مقر المجلس غرب مدينة غزة، وسط شعارات وهتافات تدعو لتوفير فرص عمل لهم، وأخرى لتحسين ظروفهم الاقتصادية والمعيشية في قطاع غزة.

وقال الشاب محمد الحداد في كلمة ممثلة عن حراك الخريجين:  "لا يخفى على أحد الواقع الصعب والأليم الذي نعيشه في القطاع؛ فالجراح عميقة، والآلام شديدة وباتت لا تحتمل، فالوضع الإنساني الذي نعيشه صعب ولا بادرة لأي تحسن ملحوظ ولو بالقليل".

وأضاف "نعاني من حصار خانق ومعابر مغلقة ومصالحة متعثّرة، والشباب الفلسطيني هم أكثر فئة متضررة؛ فالبطالة سيدة الموقف، والخريجون عاطلون عن العمل، ولا أمل ولا أفق لهم وطموح الشباب الفلسطيني بدأ يتبدد".

وطالب الحداد الكل الوطني الإسراع بإنجاز المصالحة الفلسطينية، والتفرغ التام لحل أزمات الشعب الفلسطيني وعلى رأسها البطالة والخريجين.

ودعا لوضع ملف الخريجين والبطالة على رأس جدول أعمال، واجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي "فالشباب هم مستقبل القضية الفلسطينية".

وجدد رفض الشباب لما أسماه "التسويق" لقضيتهم، قائلاً "نريد حلول عملية لأزمتي البطالة والخريجون، ونرفض آلية التشغيل المؤقت"، مطالباً في ذات الوقت بآلية عمل مستدامة تضمن مستقبل الخريجين.

وأكد الحداد استمرار فعاليات حراك الخريجين؛ من أجل إيجاد حلول واضحة للخريجين، وتوفير فرص عمل دائمة لهم، مطالباً الفصائل الوطنية والإسلامية بالالتفاف حول مطالب الخريجين والشباب.

ووصلت معدلات البطالة في غزة إلى 46%، وبلغ عدد العاطلين عن العمل نحو ربع مليون شخص، في حين تجاوزت معدلات الفقر 65%، وارتفعت نسبة انعدام الأمن الغذائي لدى الأسر في قطاع غزة 50%.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق