أزمة "النظافة" تُوقف عمل أكبر مُجمّع طبي في قطاع غزة

12 فبراير 2018 - 12:26
صوت فتح الإخباري:

أعلن مسؤول طبي يوم الإثنين عن توقف خدمات أكبر مجمع طبي في قطاع غزة نتيجة إضراب شركات النظافة، فيما قالت وزارة الصحة إنها أجّلت العمليات الجراحية المجدولة بسبب الأزمة.

وحذّر المدير العام لمجمع الشفاء الطبي مدحت عباس خلال مؤتمر صحفي عقده في المُجمع صباح اليوم من أن "مئات أرواح المرضى ستزهق إذا لم يتم تدارك الوضع الكارثي".

ويُعد مجمع الشفاء الطبي الأكبر على مستوى القطاع، ويُقدم خدمات صحية-بما فيها عمليات كبرى- لآلاف المواطنين يوميًا.

وقال عباس: "نعلن توقف الخدمات الصحية بمجمع الشفاء لأول مرة منذ إنشائه، وباتت حياة المئات من المرضى على المحك؛ جراء توقف غرف العمليات داخل المشفى والعيادة الخارجية لتراكم القاذورات فيها".

وأضاف "توقفت غرف العمليات والعيادة الخارجية، وكل المراكز الصحيّة تحولت لأماكن لتجميع القمامة. هذا المكان ملوّث، ولم يعد بيئة سليمة يعالج فيها المريض؛ بل بيئة يزداد بها مرضه".

وتابع "نحن نتعرض لكارثة صحية؛ حينما يترك المرضى دون طعام جراء توقف شركات الطعام، ودون نظافة بعد توقف شركات النظافة، ولا يوجد سوى نصف دواء، والآن أزمة الكهرباء".

وتساءل "بأي ذنب يترك الأطباء والصيادلة والممرضون والفنيون والإداريون بدون رواتب؟. هذا المشفى يعالج 500 ألف نسمة سنويًا؛ وإن استمر الوضع على ما هو عليه فستزهق أروح مئات المرضى".

​واحتشد عشرات الأطباء وعمّال النظافة في ساحة المُجمع الطبي احتجاجًا على توقف الخدمات الصحية وتراكم القاذورات.

"وعود كاذبة"

أما المتحدث باسم عمّال النظافة بمجمع الشفاء الطبي نبيل أبو عاقلين فقال إنهم تلقوا "وعودًا كاذبة باستئناف صرف مستحقاتهم المالية ورواتبهم بعد أن أكد وزير الصحة جواد عواد صرف رواتبهم الشهرية".

وذكر أبو عاقلين في المؤتمر الصحفي أن "كل الوعود التي تم الاتفاق عليها باطلة، ولم يتم الاستجابة لنا ودفع باقي مستحقاتنا؛ مما اضطررنا للإضراب الشامل، وتوقيف عمل شركات النظافة بالمستشفيات بشكل كامل".

وأضاف "لن نعلّق الإضراب إلاّ بصرف جميع مستحقاتنا ورواتبهم كاملةً".

ولفت إلى أن شركات النظافة بغزة وجّهت رسائل لجميع المسؤولين "أن الوضع لدينا تحت الصفر، ليتخذوا إجراءات، ولكن لم يتم الإيفاء بأي من الوعود وصرف مستحقاتنا".

من جهته، ناشد المنسق العام لهيئة شؤون العشائر بغزة حسني المغني (أبو سلمان) رئيس حكومة التوافق الوطني رامي الحمد الإيعاز لوزير الصحة جواد العواد بالقدوم إلى غزة بشكل عاجل، والعمل على حل جميع المشاكل الصحية.

وتساءل "هل يعقل يا رئيس الوزراء ووزير الصحة أن تتجاهلوا معاناة المواطنين والمرضى بغزة بهذا الشكل؟".

وقال: "نحن نكرر مرة أخرى ونقول لكم أغيثونا قبل فوات الأوان. إن الوضع صعب للغاية، ولو رأيتم المشفى فلن تتحملوا توقف الخدمات الصحية ولو ساعةً واحدة".

وفي نفس السياق، قال المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة إن الأطباء أجّلوا نحو 200 عملية جراحية مجدولة بسبب تراكم القاذورات في غرف العمليات جراء إضراب شركات النظافة عن العمل في المستشفيات والمراكز الصحية.

وتوقفت شركات النظافة في مستشفيات ومرافق وزارة الصحة في غزة عن العمل صباح أمس جراء عدم تلقيها مستحقاتها المالية.

ويعمل في قطاع النظافة 832 عاملًا لم يتلقوا رواتبهم منذ خمسة أشهر، وتبلغ قيمة التعاقد الشهري لخدمات النظافة 943 ألف شيكل (11.3 مليون شيكل سنويًا)، وفق الوزارة.

ويؤثر توقف خدمات النظافة على عمل 40 غرفة عمليات جراحية و11 غرفة ولادة قيصرية، و100 مريض في العنايات المركزة و113 طفلًا في حضانات الأطفال.

كما يؤثر على الخدمات الصحية لأكثر من 700 مريض بالفشل الكلوي في خمسة مراكز لغسيل الكلى على مدار الساعة، بالإضافة إلى الخدمات الصحية لمئات المرضى المنومين في أقسام الجراحة والباطنة والقلب والأطفال والأورام، وأكثر من 200 سيدة حامل في أكشاك وأقسام الولادة.

وتؤدي الأزمة إلى الحد من عمل 50 مختبرًا طبيًا تُجري آلاف التحاليل الطبية يوميًا، و11 بنك دم تعنى بنقل عشرات وحدات الدم ومشتقاته للمرضى، كما لها تأثير على قدرة أقسام الأشعة على إجراء آلاف الخدمات التشخيصية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق