خاص بالوثائق.. تقرير استخباراتي مسرب يفجر مفاجأة مدوية في قضية العميد محمد الداية

12 فبراير 2018 - 03:38
صوت فتح الإخباري:

يوماً تلو الاخر تتكشف المؤامرة الخبيثة التي دبرها رئيس السلطة محمود عباس وأجهزته الأمنية للنيل من العميد محمد الداية المرافق الشخصي للرئيس الراحل ياسر عرفات، وإخضاعه لبيت الطاعة في رام الله وتقديم الولاء الطاعة لفخامته، وإلا سقضي ما تبقى من عمره تحت أقبية السجون والمعتقلات.

ولعل قضية العميد محمد الداية واحدة من سلسلة لا تنتهي من الجرائم المنظمة التي تُقدم عليها "سلطة عباس" بحق المناضلين والشرفاء من أبناء شعبنا الفلسطيني، فمن فرض عقوباته الظالمة على ما يزيد من مليوني مواطن من أبناء شعبه وتركهم يواجهون الموت البطئ دون تحريك ساكن، لن يتوانى لحظة عن إذلال المناضلين الذين يشهد لهم الوطن بما قدموه من أجله، فلا مانع من تلفيق التهم وتدبير المكائد لهم لأجل اخضاعهم لسياسية الحاكم بأمر الله المتربع على عرش المقاطعة.

خاص بالأسماء.. صوت فتح يكشف أسرار اعتقال الداية: من فنجان قهوة إلى اعتقال على ذمة الرئيس

وحصل "صوت فتح" من مصدر خاص بمقر المفاطعة في رام الله، على تقرير إستخباراتي يقضح أكاذيب السلطة حول التهمة الموجهة للعميد محمد الداية بإدارة صفحة على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك" تحمل اسم "لا للفساد" وتكشف عن فساد رجالات عباس المقربين منه، والتي بدورها أدت إلى إختطافه قصراً من جهاز الإستخبارات العسكرية والزج به في السجون بقرار شخصي من أبو مازن، وطلبوا منه الاعتذار لـ"حسين حسين" أحد العاملين في مكتب عباس مقابل الإفراج عنه الأمر الذي رفضه الداية بشكل قاطع.

وكان "صوت فتح" قد حصل على نسخة من الشكوى التي تقدم بها حسين حسين ضد الصفحة المشار إليها، والتي قُدمت بتاريخ 30/7/2017 أي قبل موعد إعتقال العميد الداية بخمسة شهور تقريبا، كما أن حسين لم يشر في دعواه الى العميد الداية لا من قريب او من بعيد، وهو الأمر الذي يطرح تساؤلاً عن مدى قانونية إعتقاله كون الشكوى لم تقدم ضده من الأصل.

صوت فتح ينشر الشكوى التي تسببت في إعتقال العميد الداية في "سجون عباس"

وفي تأكيد لصحة ما نشرها، أطلعنا مصدرنا الخاص في مقر المقاطعة على تقرير إستخباري فني موثق بختم "القضاء العسكري" حول صفحة "لا للفساد" المتهم محمد الداية بإدارتها، والذي يكشف عن قيام وحدة المراقبة الإلكترونية التابعة لأمن عباس بإختراقها وتقدير تقرير أمني كاملة عنها.

وبحسب الوثيقة المسربة التي حصل عليها "صوت فتح"، فقد قدمت الوحدة المذكورة بتاريخ السادس من أكتوبر لعام 2017  تقريراً إستخباراتياً فنياً حول صفحة "لا للفساد" يفيد باحتراقها للحساب والسيطرة عليه بشكل كامل وسحب سجل المكالمات من الهاتف المذكور والايميل الخاص به والمسجل باسم طارق دكوري، ومعرفة حاسبه الشخصي على موقع "فيس بوك".

وبحسب التقرير، فقد تمكنت الوحدة من معرفة تاريخ إنشاء الحساب والأسماء التي سُجلت فيه، والصفحات المشترك بها، وتحديد أماكن فتح الحساب والتي تبين أن الأي بي الخاصه به يتبع لدولة السويد.

واكدت الوحدة أنها سحبت عدد من المحادثات المذكور مع أشخاص أصدقاء لديه عاى الحساب وعرف عن نفسه باسم "أحمد عبد الله أبو ياسر"وامه كان مرافقاً مع الشهيد القائد خليل الوزير "أبو جهاد" في لبنان ومقيم جاليا في مصر، كما أن سجل المكالمات في هاتفه احتوى على 300 رقم معظمها من السويد ومسجلة باسماء اشخاص كما تم ملاحظة وجود أرقام أخرى من سوريا وليبيا ومصر واليونان وأمريكا.

وكشف التقرير عن أسماء قائمة الأصدقاء المضافين لديه على الحساب، زاعماً انه يتعامل مع أشخاص من عدة دول يتبعون للفريق الإلكتروني الخاص بالقائد محمد دحلان والذي بحسب التقرير يعمل ضد سلطة عباس ومؤسسة الرئاسة وضمن برنامج التحريض والتشويه المتبع من هذه الفئة.

وشددت الوحدة على انها ازالت جميع المواد والصور التي كانت منشورة على الحساب واستيدلتها بمنشورات "حماة الشرعية مرفقاً مع النقرير جزء من المواد التي نشرتها الصفحة.

خاص.. الداية يواجه الموت في "سجون عباس" بعد إضرابه عن تناول الدواء

كما حصل "صوت فتح" على صور للمنشورات التي نشرت في صفحة "لا للفساد" قبل ان يتم إغلاقها والمرففة في التقرير المسرب، والتي احتوت على صور لحسين حسين وزوجته من احدى السهرات الخاصة بالإضافة لجملة تشير الى فساد حسين والتنعم باموال الشعب الفلسطيني.

ويثبت التقرير المسرب بلا ما يدعو للشك أن الحساب الذي تم إختراق يعود لمواطن يحمل الجنسية السويدية، والذي علم "صوت فتح" من مصدره الخاص أن المواطن الذي يعمل بإخدى البلديات الحكومية بالسويد سيتقدم يشكوى رسمية في المحاكم السويدية ضد "سلطة عباس" يتهمهم فيه بإنتهاك حريته الشخصية دون أي سند قانوني

ويتضج أن الإتهامات الموجهة للعميد محمد الداية ما هي إلا تصفية حسابات شخصية وأجندات قذرة من عصابة المقاطعة واجهزتها الأمنية وبإشراف ومباركة من رئيس المقاطعة شخصياً، لتشويه الشرفاء والأحرار في هذا الوطن الذي يسعون لإنقاذ ما تبقى من قضيتنا العادلة بعد إنتهاك صارخ لكل القوانين والقيم الأخلاقية والوطنية والإجتماعية من قبل "سلطة عباس".

بالتفاصيل والأسماء.. "حسين حسين" المصور الذي هيمن على المقاطعة وخطط للإنتقام من العميد الداية

خاص بالوثائق والأسماء.. كشف معلومات سرية للغاية: تقرير إستخباراتي مسرب يهز عرش سلطة عباس "الحلقة الأولى"

خاص بالوثائق والأسماء.. كشف معلومات سرية للغاية: تقرير إستخباراتي مسرب يهز عرش سلطة عباس "الحلقة الثانية"

خاص بالوثائق.. تقرير إستخباراتي مسرب يفتح أبواب جهنم على "سلطة عباس" وشركة الإتصالات

طالع التقرير الإستخباراتي المسرب في الملف المرفق

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق