الشهيد القائد : نبيه توفيق شديد

30 يناير 2018 - 08:30
لواء ركن/ عرابي كلوب
صوت فتح الإخباري:

نبيه توفيق مكاوي شديد من مواليد بلدة علار (قضاء طولكرم) عام 1946م لأسرة وطنية ‏مناضلة، وهو شقيق الشهيد/ منهل شديد الذي استشهد في معسكر الهامة بسوريا بتاريخ ‏‏28/2/1967م.‏
أنهى نبيه شديد دراسته الابتدائية والإعدادية في مدارس علار، والثانوية في مدرسة الفاطمية ‏بمدينة طولكرم.‏
بعد أن حصل على الثانوية العامة سافر نبيه شديد إلى الكويت للعمل، وعلى أثر استشهاد ‏شقيقه/ منهل شديد في الهامة ترك نبيه شديد عمله في الكويت وحضر إلى سوريا حيث تفرغ ‏بالحركة وتدرب في معسكر الهامة بعد أن قام بزيارة قبر شقيقه في مقبرة الشهداء.‏
بعد حرب عام 1967م دخل إلى الأرض المحتلة وأسس قاعدة ثورية في جبل مساور في ‏بلدة علار بثلاث أشهر، بعد أن تم اكتشاف القاعدة من قبل الجيش الإسرائيلي، انسحبت ‏المجموعة إلى مدينتي طولكرم ونابلس، وكان نبيه شديد وعمر الضميري أحد عناصر ‏القاعدة، وفي ذلك الوقت التقى مع الشهيد/ عبد السلام الحموري، بعد مدينة نابلس صدرت ‏الأوامر إليه بالعودة إلى سوريا لإعادة التدريب.‏
تم تعيين نبيه شديد (سلمان جيشر) آمر لقاعدة في الشونة الشمالية في الأغوار الشمالية في ‏كانون الثاني عام 1968م، وعندما تم تشكيل القطاعات العسكرية في الأردن التحقت القاعدة ‏بالقطاع الشمالي وسميت بالوحدة الشمالية ومن ثم انتقل حيث عمل في قطاع 201.‏
بعد أحداث أيلول الأسود عام 1970م غادر الأردن إلى سوريا وعين قائداً للقوة المحمولة في ‏السويداء عام 1971م لبعض الوقت.‏
انتقل بعدها إلى لبنان حيث ساهم في إنشاء العمليات المركزية لحركة فتح هناك مع زملائه ‏الضباط (صلاح إبراهيم وسالم موعد).‏
أصبحت علاقته فيما بعد المباشرة مع الشهيد/ القائد العام أبو عمار رحمه الله وذلك للمهام ‏الخاصة.‏
غادر بيروت إلى دمشق عام 1982م وخلال فترة الانشقاق عام 1983م ذهب إلى الأردن ‏حيث نقل إلى الساحة الأردنية، وهناك تعرض لحادث سير مما أثر عليه، حيث تسبب الحادث ‏بإصابة خطيرة في رجله، عولج في ألمانيا وعاد واستقر في الأردن بعد ذلك.‏
بعد عودة قيادة المنظمة عام 1994م إلى أرض الوطن لم يتمكن من العودة إلى الوطن، حيث ‏تقاعد بتاريخ 1/10/2009م وعلى مرتب الساحة الأردنية.‏
انتقل اللواء/ نبيه توفيق مكاوي (سلمان جيشر) إلى رحمة الله تعالى في العاصمة الأردنية ‏عمان يوم السبت الموافق 28/1/2017م حيث ووري الثرى بعد صلاة العصر على جثمانه ‏الطاهر.‏
رحل سلمان جيشر بعد حياة حافلة بالنضال من أجل الوطن والقضية.‏
لقد كان اسماً على علم، كان يعمل ليل نهار بلا كلل عندما كان قائد للقاعدة وآمرة للوحدة ‏الشمالية حيث تخصص في مهاجمة واقتحام مستعمرة (جيشر) ومحيطها باستمرار، مما أصبح ‏اسمها مرادفاً له وليصبح نبيه شديد واسمه الحركي (سلمان جيشر).‏
كان سلمان جيشر شديد الانضباط وتتمثل فيه الروح الثورية والنضالية.‏
رحم الله اللواء/ نبيه توفيق مكاوي شديد (سلمان جيشر) وأسكنه فسيح جناته.‏

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق