هذه الأرض للعرب.. اما يهود العالم: إنتهت الزيارة

18 يناير 2018 - 08:09
د. ناصر اللحام
صوت فتح الإخباري:
 

يبدو تسلسل الاحداث في السنوات الماضية، واضح جدا. وقد مرّ ربع قرن بسرعة شديدة وكأنه لمح بصر. في مؤتمر مدريد جرى تحويل الصراع من صراع وجود إلى صراع حدود. وإعترفت منظمة التحرير بوجود (إسرائيل) كشرط إجباري على إعتراف الصهاينة بدولة فلسطين وبمنظمة التحرير. وتم توقيع اتفاقية أوسلو على مبدأ ( الأرض مقابل السلام). ومرت السنوات بسرعة، وأخذت إسرائيل الأرض "كل الأرض" وتريد السلام "كل السلام" من دون أن تلتزم بالمبدأ.

اليمين اليهودي الإرهابي المتطرف قتل رابين عام 1996 كانت الصورة، وقتل عرفات عام 2004. ووصل العالم كلّه الى قناعة ان الإرهاب اليهودي سيطر على الحكم في تل أبيب، ولكن العالم أراد أن يخدع نفسه أكثر، وأنكر الحقيقة الواضحة، وعاش الجميع على إبر المورفين والمسكنات، على أمل أن تقع المعجزة ويعود مبدأ الصفقة التاريخية ( الأرض مقابل السلام ) دون جدوى.

في السنوات العشر الماضية بدأ الرئيس عباس وكأنه يسبح ضد التيار، وبينما كان يصرخ اليسار الإسرائيلي أن المستوطنين والمتطرفين سيطروا على الحكم، أراد القادة والزعماء العرب أن يبحثوا عن مخرج آخر، وهجم الإرهابيون الذين كان رابين يضعهم في السجون وتحت الاقامة الجبرية، هجموا على الليكود وسيطروا عليه، حتى ان شارون نفسه ترك الليكود وأسس حزب كاديما. ولكنهم سيطروا على كاديما أيضا. فأصبح الارهابيون الذين قتلوا العرب وقتلوا دعاة السلام وزراء وفي الكنيست وعليهم حراسة وبيدهم السلاح والمال الأمريكي. وهم يفاخرون علنا وعلى شاشات التلفزيون أنهم تلاميذ عند الارهابي غولدشتاين منفذ عملية المسجد الابراهيمي وتلاميذ عند الإرهابي مئير كاهانا ( أريه إيلداد - أيتمار بن جبير - أوري أرئيل - يوسي فيغلين - ايلات شاكيد - ميري ريجيف - نفتالي بينيت .... وعشرات غيرهم ) وهم الذين سمحوا للإرهابيين المستوطنين بدخول المسجد الأقصى وشتم النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وسكب الخمور على سجاجيده، هم الذين أحرقوا كنيسة طبريا وأحرقوا الطفل محمد أبو خضير وعائلة دوابشة في دوما.

الان أصبح لدينا 12 طريقا للأبارتهايد، يمنع على العرب إستخدامها، وأصبح هناك سيارات وطائرات ومطارات ومشافي وسيارات إسعاف وصالونات شعر وصيدليات وموانئ ومطاعم وفنادق يمنع على العرب إستخدامها. الاّن نشأ نظام عنصري للأبارتهايد يسمح لأي مجرم من العالم السفلي أن يتمتع بحماية القانون الاسرائيلي، ويمنع على أي عربي حتى لو كان بروفيسور في الرياضيات أن يحتمي به.

خلاصة القول عن حكومة المستوطنين لا تريد ان تعترف بدولة فلسطين، فأصدر المجلس المركزي لمنظمة التحرير بيانان معقدا مليئان بالنقاط والتفاصيل، لكن يمكن تلخيصه بكل سهولة في شعار سياسي واحد : هذه الأرض للعرب ( العرب الذين يفتخرون بانهم عرب بغض النظر عن ديانتهم ) . وفي بيان المجلس المركزي رسالة واضحة ليهود العالم: إنصرفوا بالتي هي أحسن، الزيارة التي إستمرت سبعين عاما إنتهت.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق