تكذيبا لنتنياهو.. "ترامب" ينفي خطط نقل السفارة الأمريكية إلى القدس خلال عام واحد

17 يناير 2018 - 23:45
صوت فتح الإخباري:

نفى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء الأربعاء ،خطط نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس خلال عام واحد.

وفي وقت سابق من اليوم أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو،بأنه سيتم نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس خلال عام.

وفي سياق آخر قال ترامب  إن روسيا تساعد كوريا الشمالية في الحصول على إمدادات في انتهاك للعقوبات الدولية وإن بيونجيانج ”تقترب يوما بعد يوم"من امتلاك صاروخ طويل المدى قادر على الوصول إلى الولايات المتحدة".

وقال ترامب في مقابلة في المكتب البيضاوي مع رويترز روسيا لا تساعدنا على الإطلاق فيما يتعلق بكوريا الشمالية.

وأضاف ما تساعدنا فيه الصين تقوضه روسيا. بكلمات أخرى، روسيا تعوض بعض ما تفعله الصين“.

ومع بقاء كوريا الشمالية كأكبر تحد عالمي يواجه الرئيس الأمريكي هذا العام، شكك ترامب خلال المقابلة التي استمرت 53 دقيقة على ما إذا كانت المحادثات مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون ستكون مفيدة. ولم يستبعد ترامب في الماضي إجراء محادثات مباشرة مع كيم.

ورفض ترامب التعليق عندما سئل عما إذا كان قد انخرط في أي اتصالات مع كيم الذي تبادل معه الإهانات والتهديدات فيما زاد التوتر بالمنطقة.

وقال ”سوف أجلس، لكني لست متأكدا أن هذا سيحل المشكلة“ مشيرا إلى أن مفاوضات سابقة أجراها رؤساء أمريكيون سابقون مع الكوريين الشماليين أخفقت في كبح جماح البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.

وأضاف ”لست متأكدا من أن المحادثات ستؤدي إلى أي نتيجة مفيدة. لقد تحدثوا على مدى 25 عاما واستغلوا رؤساءنا السابقين“.

وأشاد ترامب بالصين لجهودها في تقييد إمدادات النفط والفحم إلى كوريا الشمالية لكنه قال إن بوسع بكين فعل المزيد للمساعدة في كبح بيونجيانج.

لكنه أضاف أن روسيا تسد على ما يبدو الفجوات التي يخلفها الصينيون.

وقال بشأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "يمكنه عمل الكثير. لكن للأسف ليست لنا علاقة طيبة إلى حد كبير مع روسيا، وفي بعض الحالات ، ربما ما تمنعه الصين تمنحه روسيا. ولذلك فإن النتيجة النهائية ليست جيدة كما ينبغي".

وقال الرئيس الأمريكي إن بيونجيانج تطور بشكل مطرد قدرتها على إنتاج صاروخ قادر على الوصول إلى الولايات المتحدة.

وأضاف "لم يحققوا ذلك حتى الآن، لكنهم قريبون منه. وهم يقتربون أكثر يوما بعد يوم".

كانت كوريا الشمالية قالت بعد أحدث تجربة صاروخية باليستية أجرتها في نوفمبر تشرين الثاني إن التجربة وضعت البر الرئيسي الأمريكي في مدى صواريخها. وقال بعض الخبراء إنه بناء على مسار الصاروخ والمسافة التي قطعها فإنه قادر على الوصول حتى واشنطن العاصمة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق