ثلاثة أسباب وراء انخفاض أسعار "الشاورما" في غزة

14 يناير 2018 - 12:27
صوت فتح الإخباري:

شهد أسعار "الشاورما" انخفاضاً كبيراً منذ عدة أيام لدى بعض المحلات التجارية في قطاع غزة، مما دفع المستهلك الفلسطيني للتوجس من تناول الشاورما رخيصة الأسعار، وإطلاق العنان لسيل من التساؤلات حول الانخفاض المفاجئ في أسعارها.

وعلقت بعض المحال التجارية في القطاع إعلانات على أسوارها وشيدت بعض الإعلانات الممولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاص بها تفيد بأن "سعر فرشوحة الشاورما أصبح 6 شيقل بدلاً من 10 شيقل وأن المدة غير محددة".

"فلسطين اليوم" تحدثت مع الناطق باسم وزارة الاقتصاد الوطني في قطاع غزة طارق لبد عن أسباب انخفاض أسعار الشاورما في القطاع والذي أكد أن انخفاض أسعار الشاورما في غزة ناجمة عن ثلاثة أسباب رئيسية.

وأوضح لبد أن قلة الطلب وانخفاض أسعار الدواجن والمنافسة بين التجار هي الأسباب الحقيقية التي تقف وراء انخفاض أسعار الشاورما في غزة.

ولفت إلى أن الأسعار مرتبطة بشكلٍ كبيرٍ جداً على العرض والطلب، قائلاً: "بسبب ضعف الحالة الاقتصادية وضيق الحال وعدم قدرة الناس على الشراء، كان هناك توجه لدى كثير من التجار لتخفيض سعر الشاورما".

وأشار إلى أن انخفاض أسعار الدواجن في الأسابيع الماضية منح التجار فرصة كبيرة بتخفيض أسعار الشاورما لزيادة البيع للمستهلك بعدما قل الطلب عليها.

وشهدت أسعار الدواجن في الأسابيع الماضية في غزة انخفاضاً كبيراً جداً على أسعارها حيث بلغ سعر الكيلو الواحد من المزرعة (7) شيكل وربما أقل لمن يرغب في شراء الدواجن ثقيلة الوزن.

وبين أن المنافسة بين التجار لتقليل نسبة الربح لزيادة البيع دائماً تعود بالمنفعة للمستهلك.

وعن شكوك الناس حول تلاعب التجار في وزن اللحمة الصافي داخل الشاورما قال لبد: وزارة الاقتصاد حددت وزن اللحمة داخل الفرشوحة بان يكون فيها 120 جرام لحم صافي وفي حال تجاوز التاجر لهذا الأمر سيتخذ فيه الإجراءات القانونية اللازمة.

وفيما يتعلق بمراقبة حماية المستهلك أكد لبد أن ما يُهم حماية المستهلك هو أن تكون البضائع واللحوم التي تستخدم في صناعة الشاورما والمواد الغذائية بشكل عام، مطابقة للمواصفات الصحية الفلسطينية وخالية من أي خلل صحي قد يؤثر على صحة المستهلك.

وشدد على أن "طواقم حماية المستهلك تتابع كل ما يتعلق بالمنتجات التي تُعرض بمدى مطابقتها بالمواصفات الصحية الفلسطينية ومدى التزام البائع بالشروط الصحية اللازمة خاصة في المواد الغذائية، فإذا كانت الشروط مطابقة لا يوجد لدينا مشكلة في أسعار بيع المنتجات وفي النهاية التاجر من سيحدد نسبة الربح".

وحول خشية المستهلك من استخدام بعض التجار للحوم دواجن مريضة أكد لبد أن هناك مراقبة مشددة من وزارة الصحة والزراعة والاقتصاد الوطني للدواجن الحية، مبيناً أن طواقم حماية المستهلك تراقب بشكل مستمر وعلى مدار الساعة كافة المنتجات الغذائية.

ولفت إلى أن طواقم حماية المستهلك سجلت بعض محاضر الضبط لمخالفات بسيطة لا تستدعي إجراءات كبيرة لعدم تأثيرها على صحة المستهلك.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق