بالفيديو.. سكان غزة: شكرا الإمارات.. شكراً محمد بن زايد.. شكراً «فتا»

13 يناير 2018 - 17:53
صوت فتح الإخباري:

وجه عدد من المستفيدين من مشروع الزواج الجماعي وعلاج العقم، رسالة شكر لدولة الإمارات والدكتورة جليلة دحلان، رئيسة المركز الفلسطيني للتواصل الإنساني «فتا»، بعد نجاح العمليات التي أجروها بمعرفة المركز وبتمويل من شركة "المثالية".

وقال بلال عوض المدهون، أحد سكان مدينة الشيخ زايد الواقعة شمال مدينة غزة، وأحد المستفيدين من المشروع: "أنه سجل في مشروع العقم الذي أعلن عن مركز فتا، والحمد لله أجرى عملية الزراعة ونجحت بالفعل، ورزقه الله بأربعة توائم"، مضيفاً في فيديو نشرته رئيسة المركز "الدكتورة دحلان" على صفحتها بموقع "فيسبوك" أنه سعيد بذلك قائلاً "الشكر للجميع وأوجه شكرى لدولة الإمارات الشقيقة على دعمها المستمر للشعب الفلسطيني، وكذلك الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله".

وأكد أحمد أبو سلامة، "25 عاماً"، أنه تعرض لإصابة برصاص جيش الاحتلال، أدت لتعرضه لشلل طولي، ورغم إصابته حاول العيش بطريقة طبيعية، وتقدم لمشروع العرس الجماعي الذي تدعمه الإمارات، وتزوج بالفعل، ووجه الشكر لدولة الإمارات ومحمد بن زايد".

ووجه سامي أبو جزر، من قطاع غزة، الشكر للإمارات ومحمد بن زايد، مؤكداً أنه حرم من الخلفة، وبعد 10 سنوات تمكن من انجاب توأم بفضل الله عز وجل".

عدنان حنيدق الذي استشهدت والدته عام 1991، هو الآخر وجه الشكر لمركز فتا والإمارات والشيخ محمد بن زايد، مؤكداً أنه استفاد من مشروع الزواج الجماعي،  

وكان مركز فتا قد أعلن قبل يومين عن تنفيذ مشروع علاج العقم للمرحلة الثانية في مناطق القدس والضفة الغربية، وذلك بتمويل كريم من شركة «المثالية».

وذكر المركز على موقعه الإلكتروني، أن مرحلة الفحص الطبي الأولى بدأت لعدد (62) حالة ممن تنطبق عليهم الشروط والمعايير ضمن المناشدات الواردة للمركز على مدار العام الماضي.

وأوضح المركز أنه سيتم علاج هذه الحالات لدى مركزين للعقم أحدهما في منطقة رام الله وهو المركز الفلسطيني الاوروبي للاخصاب، والآخر في نابلس وهو مركز ديمة الطبي للاخصاب.

ويأتي هذا المشروع كأحد المشاريع التي ينفذها مركز «فتا»؛ وبتمويل من شركة المثالية التي تكفلت بتغطيه مصروفات تلك الحالات.

 من جانبها قالت الدكتورة جليلة دحلان، تعليقاً على الفيديو: "إن هؤلاء وغيرهم مرت حياتهم بين حُلُمٍ وأُمنية، وبفضلٍ من الله، وصاحب الخير المطلق، وأصحاب النخوة والكرم والجود، بذرة الخير أثمرت، فشكراً لكل من ساهم في رسم بسمة على وجه محتاج".

» فيديوهات الفيس بوك

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق