الديمقراطية تدعو لتطوير الموقف الفرنسي والبريطاني والأممي نحو خطوات فاعلة

12 يناير 2018 - 12:40
صوت فتح الإخباري:

أشادت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في تصريح لها اليوم الجمعة، بمواقف فرنسا وبريطانيا ومبعوث الأمم المتحدة في إدانة للقرارات التي إتخذتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي ببناء أكثر من "1100" وحدة سكنية استيطانية في عشرين مستوطنة مختلفة، في أنحاء الضفة الفلسطينية، ولا سيما بناء سبعة مرافق، بعض هذه المرافق والوحدات الاستيطانية سيتم بناؤه في مستوطنة "نتيف هأفوت"، وهي بؤرة استيطانية أقرت المحكمة الإسرائيلية العليا اخلاءها في آذار (مارس) 2018.

كما أشادت الجبهة في بيان لها اليوم الجمعة، بهذه المواقف التي اعتبرت أن الاستيطان يتنافى مع القانون الدولي، ويشكل انتهاكاً للقرار 2334 في مجلس الأمن الدولي الذي صدر نهاية العام 2016 بإجماع أعضائه. كما من شأن الاستيطان تعريض السلم والأمن في المنطقة للخطر.

ودعت أوروبا وبريطانيا والأمم المتحدة، "للعمل على تطوير موقفها من الاستيطان، والانتقال نحو إجراءات عملية وفعلية ضاغطة على سلطات الاحتلال، تلعب الدور المطلوب في دعم نضالات الشعب الفلسطيني من أجل حقه المشروع في الخلاص من الاحتلال والاستيطان، وبناء دولته الوطنية المستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس الشرقية على حدود 4 حزيران 67، وحل قضية اللاجئين الفلسطينيين بموجب القرار 194 الذي يكفل لهم الحق في العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948".

كما دعت "الديمقراطية" القيادة الفلسطينية الرسمية للبناء على هذا التطور الايجابي في الموقف الدولي، إن في مجلس الأمن الدولي، أو في الجمعية العامة للأمم المتحدة برفض قرار ادارة ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وفي ادانة الاستيطان، والعمل على تدويل قضية الاستيطان، بنقلها مرة أخرى إلى المحافل الدولية في الأمم المتحدة، وفي محكمة الجنايات الدولية باعتبار الاستيطان ونهب الأرض، وتهويد القدس، وانتهاك قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، يشكل جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية ويضع اسرائيل في مصاف الدول المارقة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق