عائلة الداية : نحمل "استخبارات عباس" المسئولية عن حياة نجلنا.. ومحاميه: سيتم محاكمته اليوم دون تحديد مكانها

28 ديسمبر 2017 - 12:54
صوت فتح الإخباري:

قال " سلامة هلسة" محامي العميد محمد الداية، المرافق الشخصي للرئيس الراحل ياسر عرفات، إنه تم إبلاغه أن موكله سيحاكم صباح اليوم الخميس، لكنه حتى اللحظة لا يعلم مكان المحكمة، وفيما كانت ستعقد بين رام الله أو أريحا.

وأبدى بعض ذوي الداية استغابهم من عملية إبلاغ المحامي بموعد المحاكمة ليل الأربعاء بموعد المحاكمة دون تحديد مكانها، مؤكدين على أن ما يجري يذكرنا بمحاكم التفتيش في العصور الوسطى.

وتسائلوا:" ماذا يدبرون وماذا ينتظر العدالة في فلسطين ، وهل يكون الداية اول ضحية لقانون تكميم الافواه وقتل حرية الرأي والتعبير (قانون الجرائم الالكترونية)".

واستهجنت عائلة العميد محمد الداية، المرافق الشخصي للزعيم الراحل ياسر عرفات، اعتقاله من قبل سلطة محمود عباس ممثلة في جهاز الاستخبارات العسكرية، بالمخالفة للقانون، وفي هذه الأوقات العصيبة من عمر القضية الفلسطينية، والتي جرت في ظروف غريبة قبل أربعة أيام، وحملت جهاز الاستخبارات العسكرية المسئولية الكاملة على حياة ابنهم الذي بدأ إضرابا عن الطعام ضد سياسة الظلم المتبعه ضده.

و أصدرت عائلات الداية وحنونة والقطاطي، في الوطن والشتات، بيانا بخصوص العميد الداية قالت فيه:« في ظل الظروف العصيبة التي يعيشها شعبنا وفي ظل الانقسام وفي ظل المشاريع التي يتمناها البعض في الساحة الفلسطينية، وفي الانشغال الدولي بقضايا لا علاقة لنا بها، وهذا التنكر لحقوق الشعب الفلسطيني ومطالبتنا ومطالبة سائر ابناء الشعب الفلسطيني بضرورة الوحدة الوطنية والنئي بانفسنا عن الصراعات الاقليمية التي تضر بوحدة قضيتنا الفلسطينية تفاجأنا بخبر اعتقال ابننا المناضل العميد محمد الداية ظلما وبهتانا من قبل جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية منذ اربعة أيام» .

وأضافت عائلة الداية البيان:« ولا يخفى على الفلسطينينين بان العميد المناضل محمد الداية هو مرافق الشهيد الرمز ياسر عرفات وهو الذي رافق الشهيد ياسر عرفات في مهامه وترحاله وجاب العالم لايصال رسالة كل فلسطيني حرمن اجل الحفاظ على القضية الفلسطينية ونيل حقوق الشعب كاملة وعرف عنه شفافيته وانسانيته وسعيه المستمر لاحقاق الحق وليس له اي اجندة تهدف الى زعزعة الامن أو اثارة الفتن وهو من الرجال المخلصين الذين يدعون الى التمسك بالثوابت الوطنية خلف قيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن ».

وأوضح البيان:« وعند سؤالنا عن التهمة الموجهة له تحدثو لنا بأن العميد محمد الداية معتقل بسبب سوء إدارته للصفحات الإلكترونية ومهاجمته لسياسة السلطة وبعض المقربين من أبو مازن الذي نفاه ابننا وبشدة أثناء التحقيق معه بالاضافة إلى منع الزيارة عنه ومنع الاتصال به من قبل افراد عائلته» .

وأشار البيان إلى أنه أفراد العائلة ذهبوا للاطمئنان عليه يوم 25 ديسمبرفتفاجأوا بنقله إلى جهة غير معلوم، محملين جهاز الاستخبارات العسكرية المسئولية الكاملة على حياة ابنهم الذي بدأ إضرابا عن الطعام ضد سياسة الظلم المتبعه ضده.

وطالبوا رئيس السلطة محمود عباس، و كافة الوطنيين والمناضليين والحقوقيين بضرورة العمل على الافراج الفوري والعاجل عن العميد الداية.

وكان محامي العميد الداية قد صرح أمس الأربعاء بأن اعتقاله من قبل جهاز الاستخبارات العسكرية، التابع لسلطلة محمود عباس، جاء بالمخالفة للقانون، وأنه موجود حالياً في أريحا.
وأكد هلسة على  أن هناك غموض حول عملية اعتقاله، كما أن هناك تكتيم على المعلومات، فلم يتمكن أحد الوصول إليه حتى اللحظة، لافتا إلى أنه و بالرغم من أن العميد الداية متقاعد عسكريا، أي أنه في هذا الوضع مدنيا.

وأشار إلى أن اعتقاله جاء بسبب بعض الآراء التي أبداها في أحد الجلسات، مشددا على أنه اعتقال غير قانوني ويحق لأهله التقدم بشكوى للنائب العام.

وأكد على أنه لا يمكن لجهاز عسكري التعامل معه كونه متقاعدًا الآن، وبالتالي فإن القانون واضح في هذا الشأن وأن اعتقال الداية غير قانوني، ووجوده في المعتقل غير قانوني.

وأضاف:"  و النائب العام بصفته الجهة صاحبة الاختصاص التي يتوجب عليها التحرك  خلال 24 ساعة لإخلاء سبيله لوجوده بطريقة غير قانونية، وفي حال لم يتم إخلاء سبيله عبر النائب العام يحق لأسرته التوجه إلى محكمة العدل العليا لإصدار قرار مستعجل بإخلاء سبيله فورا، كون اعتقاله تم بطريقة غير قانونية".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق