صورة.. تدهور الحالة الصحية للعميد "محمد الداية" عقب إضرابه عن شرب المياه في "سجون عباس"

26 ديسمبر 2017 - 20:33
صوت فتح الإخباري:

نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للعميد محمد الداية، مرافق الرئيس الراحل ياسر عرفات، كشفت عن تدهور حالته الصحية، عقب دخوله في إضراب مفتوح عن الطعام، والذي بدأه قبل 4 أيام، قبل أن يوسعه ليشمل الإضراب عن الماء أيضاً، يوم أمس، احتجاجاً على اعتقاله من قبل استخبارات السلطة.

وأكد حقوقيون تدهور حالة "الداية"، عقب زيارة له اليوم في سجن أريحا، مؤكدين أن هناك ضغوط تمارس على العميد الداية لفك إضرابه، بعدما تم منع الاتصالات والمقابلات عنه.

وكانت عائلة الداية في الوطن والشتات قد أصدرت بيانا بخصوص اعتقال ابنها العميد محمد الداية، جاء فيه:

 في ظل الظروف العصيبة التي يعيشها شعبنا وفي ظل الانقسام وفي ظل المشاريع التي يتمناها البعض في الساحة الفلسطينية، وفي الانشغال الدولي بقضايا لا علاقة لنا بها، وهذا التنكر لحقوق الشعب الفلسطيني ومطالبتنا ومطالبة سائر ابناء الشعب الفلسطيني بضرورة الوحدة الوطنية والنئي بانفسنا عن الصراعات الاقليمية التي تضر بوحدة قضيتنا الفلسطينية تفاجأنا بخبر اعتقال ابننا المناضل العميد محمد الداية ظلما وبهتانا من قبل جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية منذ اربعة ايام .

ولا يخفى على الفلسطينينين بان العميد المناضل محمد الداية هو مرافق الشهيد الرمز ياسر عرفات وهو الذي رافق الشهيد ياسر عرفات في مهامه وترحاله وجاب العالم لايصال رسالة كل فلسطيني حرمن اجل الحفاظ على القضية الفلسطينية ونيل حقوق الشعب كاملة وعرف عنه شفافيته وانسانيته وسعيه المستمر لاحقاق الحق وليس له اي اجندة تهدف الى زعزعة الامن أو اثارة الفتن وهو من الرجال المخلصين الذين يدعون الى التمسك بالثوابت الوطنية خلف قيادة الرئيس محمود عباس أبو مازن . 

وعند سؤالنا عن التهمة الموجهة له تحدثوا لنا بأن العميد محمد الداية معتقل بسبب سوء ادارته للصفحات الالكترونية، ومهاجمته لسياسة السلطة وبعض المقربين من الرئيس ابو مازن، الذي نفاه ابننا وبشدة اثناء التحقيق معه، بالاضافة الى منع الزيارة عنه ومنع الاتصال به من قبل افراد عائلته .

وفي يوم الاثنين الموافق 25/12/2017 ذهب افراد من العائلة للاطمئنان عليه ونتفاجأ بانه تم نقله الى جهة غير معلومة ...

هذا واذ نحمل جهاز الاستخبارات العسكرية المسئولية الكاملة على حياة ابننا حيث انه بدا اضرابا عن الطعام ضد سياسة الظلم المتبعه ضده ونطالب سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن و كافة الوطنيين والمناضليين والحقوقيين بضرورة العمل على الافراج الفوري والعاجل عن ابننا محمد .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق