النائب أشرف جمعة يكشف عن خطوات"تصعيدية" في حال عدم تراجع ترامب عن قراره بشأن القدس

21 ديسمبر 2017 - 12:09
صوت فتح الإخباري:
 

اعلن النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني "اشرف جمعة" غن انطلاق  "ثورة القدس" وهي تجمع يضم عدد من الشخصيات القيادية البارزة  في القدس وأرضي ال 48 والضفة وغزة وعدد من المؤسسات الحقوقية والمجتمع المدني ، والتي ستعلن عن نفسها في الفترة القادمة ، في خطوات عملية تجسد مطالب البيان.

ودعا حمعة " القوى الوطنية والإسلامية بأن يكون يوم الجمعة القادم يوم غضب جامح، وزحف بمسيرات ضخمة يشارك بها أبناء شعبنا الفلسطيني ويرفع فيها علم فلسطين فقط، وأن تكون الكلمة المركزية واحدة في غزة، للأخ إسماعيل هنية، وفي الضفة الغربية للأخ محمود العالول". 

وأكد بيان ثورة القدس الاول على ضرورة تضمين الكلمات على معاني عدة منها ،أولا: الدعوة لترسيخ الوحدة الوطنية وجعلها واقعا ملموسا، ثانيا: أن قرار ترامب لن يمر مهما كلفنا الأمر، ثالثا، مطالبة الشعوب العربية والإسلامية وأنصار القضية الفلسطينية بزيادة الفعاليات المناصرة للقدس، رابعاً: إثبات أن خيارات الشعب الفلسطيني مفتوحة وليس لها حدود ، خامسا: الدعوة الجادة لمقاطعة المنتوجات الإسرائيلية والأمريكية التي يمكن الاستغناء عنها لوجود بدائل محلية ،سادساً وأخيراً دعوة جميع وسائل الإعلام والمغردين عبر وسائل التواصل الاجتماعي دعم وسم #صوتو_للقدس

وكشف جمعة عن خطوات عديدة لقيادة الثورة عقب اصدار هذا البيان  ستمثل تحرك شعبي وقيادي واسع نحو مقاطعة اجبارية للمنتوجات الاسرائيلية والامريكية في جميع محافظات الوطن والتي ستشمل القدس ايضاً، مؤكدا ان البيان ماهو الا اللبنة الاولى لتلك الثورة مشيرا الى بيان ثان في حال فشلت الامم المتحدة اليوم بالتصويت على تراجع ترامب عن قرار اعترافه بالقدس عاصة اسرائيل  

 :نص بيان ثورة القدس الاول

:أكدت قيادة ثورة القدس في بيانها الأول على الآتي مطالبة دول العالم بعدم الرضوخ للتهديدات والابتزازات الترامبية بخصوص التصويت على مشروع بشأنالقدس في الجمعية العامة الذي كفلته القوانين والمواثيق الدولية، استمرارا لدعم الحق الفلسطيني

التأكيد على دعوة القوى الوطنية والإسلامية بأن يكون يوم الجمعة القادم يوم غضب جامح، وزحفبمسيرات ضخمة يشارك بها أبناء شعبنا الفلسطيني ويرفع فيها علم فلسطين فقط، وأن تكون الكلمة المركزية واحدة في غزة، للأخ إسماعيل هنية، وفي الضفة الغربية للأخ محمود العالول. 

:وأكد البيان على ضرورة تضمين الكلمات المعاني الآتية  الدعوة لترسيخ الوحدة الوطنية وجعلها واقعا ملموسا.  أن قرار ترامب لن يمر مهما كلفنا الأمر.  مطالبة الشعوب العربية والإسلامية وأنصار القضية الفلسطينية بزيادة الفعاليات المناصرة للقدس.  إثبات أن خيارات الشعب الفلسطيني مفتوحة وليس لها حدود.  الدعوة الجادة لمقاطعة المنتوجات الإسرائيلية والأمريكية التي يمكن الاستغناء عنها لوجود بدائل محلية.  دعوة جميع وسائل الإعلام والمغردين عبر وسائل التواصل الاجتماعي دعم وسم  #القدس_توحدنا #صوتوا_للقدس

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق