فيديو.. "فوزي الجنيدي" الأسد الذي واجه جيش الاحتلال

11 ديسمبر 2017 - 15:33
صوت فتح الإخباري:

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي، «فيسبوك» و«تويتر»، في الوطن العربي والعالم، لتسلط الضوء على جرائم جيش الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني في الضفة وغزة، والتي تجسدت في صورة اعتقال كتيبة من جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي للفتى فوزي محمد الجنيدي (١٦ عاما) من مدينة الخليل المحتلة، ملقبين الفتى بـ«الأسد الذي واجه جيش».

كان فوزي ابن حي رأس الجورة في المدينة في طريقه لزيارة عمته يوم أمس الخميس قبل أن يطارده جنود الاحتلال ويعتقلونه ويقتادونه لمركز تحقيق جوش عتصيون شمال المدينة، وفق ما قاله والده محمد الجندي في تصريحات صحفية، ليلتقط المصور الصحفي عبد الهشلمون صورته رافعاً رأسه بين جمع من عَسكر المحتلين.

وأضاف قائلا:" إن فوزي كان ذاهبا برفقة قريبه إلى زيارة عمته، وأثناء مرورهم بباب الزاوية حيث كانت المواجهات تدور بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال، فلمحه الجنود وقاموا باعتقاله فوراً وعلمنا لاحقاً أنه تم اقتياده لمركز جوش عتصيون ولا زال معتقلا حتى الان".

ترك فوزي المدرسة رغم تفوقه فيها لمساعدة والده المريض، فهو الأخ الأكبر لثلاث شقيقات وشقيق لم يتجاوز السابعة من عمره بعد، فقال الوالد: "فوزي ترك المدرسة قبل فترة قصيرة وذلك لمساعدتي، فانا لا أستطيع العمل بسبب مرضي، فقرر فوزي ترك المدرسة رغم تفوقه فيها حتى يعمل، وبهذا يترك حلمه في دراسة الكمبيوتر كانت هوايته منذ صغره".

كان فوزي محباً للجميع، وبخاصة لشقيقه وشقيقاته، وكان يعامل الجميع باحترام، وفق ما تقوله زوجة والده علا برادعية التي أشارت أنه كان في طريقه إلى زيارة عمته خلال مروره من منطقة باب الزاوية قبيل اعتقاله واقتياده إلى جوش عتصيون.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق