د.ساهر الوليد: أي قرارات بحق القدس تعتبر مخالفة للقانون الدولي وتحدي للمجتمع الدولي

07 ديسمبر 2017 - 08:19
صوت فتح الإخباري:

قال الدكتور ساهر الوليد عميد كلية الحقوق في جامعة الأزهر في غزة، مساء اليوم الأربعاء: إن أي قرارات بحق القدس، تعتبر مخالفة للقانون الدولي وتحدي للمجتمع الدولي.

 وأضاف الدكتور الوليد في تصريح له: أن القدس عربية إسلامية وهي عاصمة دولة فلسطين والذي يدلل على هويتها العربية الإسلامية  إن إسرائيل نفسها منذ سنوات تعمل على تهويدها ونزع هويتها العربية والإسلامية وتزير الحقائق.

وبين انه على المستوى الفلسطيني فان القدس هي عاصمة دولة فلسطين حسب ما نص عليه اعلان المبادئ الذي تبناه المجلس الوطني عام 1988 والذي حظي بدعم كبير من الدول العربية ودول عدم الانحياز كما ان الاتفاقية المرحلية تضمنت ان تكون القدس احدى قضايا الوضع الدائم.

وأشار إلى انه على المستوى الدولي، نجد ان المجتمع الدولي ينظر الى القدس بانها ذات مكانة خاصة ويجعلها في وضع خاص مستقل عن باقي القضايا وعن باقي الأراضي لذلك يترك حل موضوع القدس عند الاتفاق على الحل النهائي والدائم بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.

وقال ان الامم المتحدة ذاتها  تعتبر القدس منطقة محتلة وعندما اصدر البرلمان الاسرائيلي عام 1980 قانون يعتبر القدس عاصمة لاسرائيل،  جاء قرار مجلس الامن الدولي رقم (476) والقرار رقم (478) الذي يقضي بان هذا القانون الاسرائيلي مخالف للقانون الدولي ومخالف لما استقر عليه المجتمع الدولي.

وعليه فإن أي خطوة من  الرئيس ترامب نحو القدس تعتبر، خطوة مخالفة للقانون الدولي وتحدي للمجتمع الدولي.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق