حملة اعتقالات ومواجهات موسعة في الضفة

06 ديسمبر 2017 - 08:32
صوت فتح الإخباري:

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ليلة أمس وصباح اليوم الأربعاء، حملة اعتقالات ومداهمات شملت عدة مناطق في الضفة الغربية ومحافظاتها مما أسفر عن اعتقال ثمانية مواطنين، وإصابة عدد آخر من المواطنين خلال المواجهات المندلعة بين الشبان وجنود الاحتلال.

ومن جهته، زعم جيش الاحتلال في بيان له، أن قواته اعتقلت ثمانية فلسطينيين ممن يصفهم بـ«المطلوبين»؛ بينهم سبعة بدعوى ممارسة أنشطة تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف «إسرائيلية».

كما شنت قوات الاحتلال عمليات دهم واعتقالات في مدن طوباس وطولكرم وبيت لحم والخليل، تخللها اقتحام للمنازل الفلسطينية وإخلاؤها من أصحابها، وإجبارهم على الخروج في العراء في ظل أجواء الطقس الباردة.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الطفل علي خالد نجاجرة (14 عامًا) من بلدة نحالين (قضاء المدينة).

فيما اقتحمت القوات منزل النائب في المجلس التشريعي عن حركة "حماس" بمدينة طولكرم، عبد الرحمن زيدان، واعتقلت نجله أنس.

وفي الخليل جنوبي الضفة الغربية، داهمت قوات الاحتلال الصهيوني بلدة بيت أومر شمال المدينة بأربع سيارات عسكرية، واقتحمت منطقة الظهر المجاورة لمستوطنة كارمي تسور جنوبي بيت أومر، واعتقلت شابًّا.

وأفاد شهود عيان تلـ«فتح ميديا» باقتحام قوات الاحتلال منزل المواطن نادي سالم صبارنة، واحتجزت كامل أفراد الأسرة في غرفة، وفتشت المنزل وخربت محتوياته، واعتقلت الشاب أنس يوسف نادي صبارنة، في ظل أجواء بادة جدًّا ونقلته إلى مركز الاعتقال في مستوطنة عتصيون.

وفي طوباس داهمت قوات الاحتلال منطقة الفارسية في وادي المالح شرق المدينة في الأغوار الشمالية، واعتقلت الشاب وديع علان دراغمة عقب مداهمة المضارب البدوية، وتفتيش خيام المواطنين في المنطقة.

وأفادت مصادر محلية بمداهمة جنود الاحتلال الخيام وفتشوها، واستجوبوا سكانها بمن فيهم نساء وأطفال.

فيما أصيب فجر اليوم عدد كبير من المواطنين بينهم نساء وأطفال بالغاز المسيل للدموع خلال مواجهات اندلعت في بلدة تياسير شرق المدينة.

وذكرت مصادر محلية أن المواجهات بدأت على مدخل البلدة عند مفرق تياسير ثم تطورت إلى شوارعها، وأطلقت قوات الاحتلال الغاز بشكل مكثف على المنازل.

وأضافت المصادر أن جنود الاحتلال داهموا منزلي المواطنين ناصر أبو خضير ومحمد عنبوسي، واعتدوا على ساكنيها وحققوا معهم ميدانيًّا، فيما اعتقلوا الشاب عبيدة محمد عنبوسي، ونقلوه إلى جهة مجهولة.

كما اندلعت فجر اليوم الأربعاء مواجهات بين شبان فلسطينيين وجنود الاحتلال شرقي مدينة نابلس، بعد اقتحام عشرات المستوطنين لـ "قبر يوسف" في المدينة بحماية قوات كتيبة "غوكار" العسكرية.

وفي جنين، شمال الضفة الغربية، واصلت قوات الاحتلال حصارها لبلدة يعبد جنوب المدينة، وأغلقت جميع  مداخلها الفرعية بحواجز ترابية.

وقطع جنود الاحتلال كل الطرق الواصلة بين بلدة يعبد والمناطق المحيطة، واقتحموا منازل المواطنين، واعتدوا عليهم بالضرب المبرح، وكسروا محتويات بعض المنازل.

 وأضافت المصادر أن جرافات عسكرية عملت في ساعات الفجر الأولى على وضع الحواجز الترابية وإغلاق المداخل، وحصر حركة الدخول والخروج من البلدة من مدخلها الرئيسي الذي وضع عليه حاجز مستمر ودائم لقوات الاحتلال.

ونقل مواطنون أن الجنود على مدخل البلدة الرئيسي يكمنون مشاة، ودون أضواء؛ حيث يتفاجأ بهم المواطنون عند المرور ثم يبدأون بالتنكيل بهم وتفتيشهم بشكل دقيق، واستجوابهم وإيقافهم لفترات طويلة.

وتأتي هذه الإجراءات بعد عملية اقتحام وحصار للبلدة بدأت مساء أمس الثلاثاء إثر ادعاء الاحتلال بمهاجمة مقاومين لحافلة مستوطنين بالأسلحة النارية على حاجز دوتان العسكري حيث تقع مستوطنة دوتان.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق