الكشف عن كواليس الإجتماع: انتهاء لقاء القاهرة بين السنوار والأحمد

02 ديسمبر 2017 - 22:47
صوت فتح الإخباري:

 انتهى مساء السبت, اللقاء المنعقد في العاصمة المصرية القاهرة, بين وفدي فتح وحماس.

وافادت مصادر صحفية بأن اللقاء انتهى دون الإعلان عن نتائجه, ويتوقع عقد جلسة إضافية غداً الأحد.

واضافت المصادر " طلبت المخابرات المصرية من وفدي فتح وحماس عدم الخروج للإعلام والحديث عن أية نتائج للجلسة الأولي, والملفات التي تم نقاشها, وفي حال عدم الإلتزام من أي من الوفدين ستعلن المخابرات المصرية سحب رعايتها من لقاءات المصالحة الوطنية بين حركتي فتح وحماس".

وفي سياق متصل، كشف مصدر مطلّع على اللقاء الثنائي لحركتي فتح وحماس برعاية المخابرات المصرية في القاهرة والذي انطلق صباح اليوم السبت، أن المخابرات المصرية طلبت من الحركتين عدم التصريح لوسائل الإعلام عن مجريات اللقاء.

وبيّن المصدر، أن المخابرات المصرية التقت بوفدي فتح وحماس كلٌ على حدى دون إجراء لقاء مباشر، باستنثاء رئيسي الوفدين يحيى السنوار وعزام الأحمد اللذان أُجري لقاءًا مباشراً بينهما استمر لساعة ونص الساعة بحضور المخابرات المصرية.

وأشار إلى أن لقاءات المخابرات المصرية مع وفدي حركتي فتح وحماس، بدأت في تمام الساعة 11:00 من صباح اليوم السبت، وانتهت في تمام الساعة 7:00 مساءًا، موضحاً أن سيتم غداً الأحد استكمال لقاء المخابرات المصرية بأعضاء الوفدين لبحث عدد من الإشكاليات.

مت جهتها، كشفت مصادر فلسطينية مطلّعة عن كواليس اللقاء الثائي لحركتي فتح وحماس برعاية المخابرات المصرية في القاهرة والذي انطلق صباح اليوم السبت، للاطلاع على تفاصيل تنفيذ التفاهمات السابقة ووقف سيل تبادل الاتهامات الأخير بين الحركتين.

وأشارت المصادر المطّعة على مجريات اللقاء، إن وفد حركة حماس برئاسة قائدها بغزة يحيى السنوار، ووفد حركة "فتح" برئاسة عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الأحمد، اتفقوا بحضور وزير المخابرات المصرية اللواء خالد فوزي، على تنفيذ ما جاء في اتفاق القاهرة 2011 والتفاهمات الأخيرة الموقعة في 12 أكتوبر المنصرم.

وبيّنت أنه جرى التأكيد على ضرورة تسلّم الحكومة لكامل مهامها في الموعد الأخير المتفق عليه وهو 10 ديسمبر الحالي، مع الالتزام بتشكيل اللجنة الإدارية الخاصة بدمج موظفي غزة، على أن يتم إشراك بعض قيادات حركة حماس باللجنة.

وأكدت على أنه تم التوافق بحضور الراعي المصري على دمج 3000 عنصر من السلطة الفلسطينية بالأجهزة الأمنية كمرحلة أولى، وذلك بإشراف مباشر من رئيس جهاز المخابرات الفلسطيني اللواء ماجد فرج.

ولفتت إلى أنه سيتم أيضاً تنفيذ قانون التقاعد المبكر على موظفي حركة حماس بغزة أسوةً بموظفي السلطة الفلسطينية، مبيّنةً أنه سيتم صرف رواتب موظفي حماس المدنيين مطلع يناير المقبل.

وبشأن عودة موظفي ما قبل 2007، أوضحت أنه تم التوافق على بدء الوزراء في إعادة الموظفين وفق احتياجات الوزارة، مع الابقاء على موظفي "حماس" في أماكن عملهم، وفي ذات الوقت تتولى حكومة الوفاق مهام الجباية الخارجية والداخلية في قطاع غزة.

 كما شدّد اللقاء على ضرورة وقف التصريحات التوتيرية من قبل طرفي الانقسام، بحيث سيتم تشكيل لجنة فصائلية تضم ممثلين عن الجبهتين وحركة الجهاد الإسلامي يقع على كاهلها إسناد وفد المخابرات المصرية في تطبيق التفاهمات.

وفي سياق آخر، كشف المصدر أن عضو المكتب السياسي لحركة حماس ومسؤول العلاقات الوطنية حسام بدران، التحق بوفد حركته لحوارات المصالحة المتواجد بالقاهرة مساء اليوم السبت، حيث سيكون بدران حاضراً للقاءات يوم غدٍ الأحد.

وتأتي هذه الزيارة في اطار استكمال المفاوضات التي تجري بشكل حثيث منذ يوم الخميس في غزة بإشراف وتدخل مباشر من المخابرات المصرية ، وتتواصل بشكل مكثف في القاهرة الآن في محاولة لمنع انفجارها نظراً لإدخال وفد فتح تفسيرات عديدة شوهت اتفاق القاهرة قُصد منها المماطلة والتأجيل.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق