بالتفاصيل.. ماذا طلب "أبو مازن" من قيادة حماس بخصوص القائد "محمد دحلان"؟

17 نوفمبر 2017 - 23:48
صوت فتح الإخباري:

كشفت صحيفة الأخبار اللبنانية، عن محاولة السلطة الفلسطينية التهرب من تعهداتها بتشكيل حكومة وحدة وطنية في الوقت الحالي، وأنها أبلغت "القاهرة" التي ترعى المصالحة بين الفصائل الفلسطينية وخاصة حركة حماس، أنها "لا تريد تشكيل حكومة وحدة وطنية في المرحلة الجارية، بل تسعى لتوسيع حكومة الحمد الله، من خلال تعديل وزاري ترشح فيه «حماس» خمسة وزراء «تكنوقراط» مقربين منها".

وبحسب الصحيفة فإن وفد السلطة، طالب بألا تدعم حركة "حماس" أي مرشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، معرباً عن مخاوفه من ترشح القيادي الفلسطيني محمد دحلان من الترشح لرئاسة فلسطين، وهو ما يقضي على أي أمال لعباس في الاستمرار في رئاسة السلطة، بسبب الشعبية الكبيرة لدحلان في قطاع غزة، والتي ظهرت خلال الاحتفالية الكبرى التي نظمها تيار الإصلاح في ساحة الكتيبة يوم 9 نوفمبر الجاري، في ذكرى مرور 13 عاماً على رحيل القائد الخالد أبو عمار، والتي شارك فيها عشرات الآلاف من الغزيين تلبية لدعوة تيار الإصلاح، ورفعوا خلالها صوراً للزعيم الخالد ياسر عرفات والقائد محمد دحلان.

وذكرت الصحيفة أنه على الجانب الآخر فإن حركة "حماس" أبلغت المصريين نيتها تجنب المشاركة في المنافسة على رئاسة السلطة أو «منظمة التحرير»، لكنها تطالب بأن تُفصل هاتان الرئاستان بعضهما عن بعض وألّا يتولاهما شخص واحد (محمود عباس حالياً).

"الأخبار اللبنانية" أكدت أن "المخابرات المصرية" وخشية الصدام بين الجانبين (فتح وحماس)، طالبت "عباس" بمنع القيادات الفتحاوية المشاركة في حوارات القاهرة المزمع إجرائها يوم 21 نوفمبر الجاري، من الحديث عن سلاح المقاومة، كما أبلغته أن قضية المقاومة وسلاحها «ملف تتولاه مصر وتتابعه بصورة حثيثة، وهي المعنية الأولى والأساسية به».

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق