• طولكرم
    23°
  • اريحا
    23°
  • بيت لحم
    23°
  • نابلس
    23°
  • رام الله
    23°
  • الخليل
    22°
  • القدس
    23°
  • رفح
    23°
  • غزة
    22°
الدولار الامريكي
الدينار الاردني
اليورو
الجنيه المصري
3.52
4.95
4.14
0.2

إسرائيل تضع شروطاً تعجيزية للإعتراف بإتفاق المصالحة الفلسطينية

17 أكتوبر 2017 - 15:23
صوت فتح الإخباري:

وضعت دولة الإحتلال شروطاً تعجيزية للإعتراف بإتفاق المصالحة الذي أُبرم يوم الخميس الماضي، بين حركتي فتح وحماس برعابة جمهورية مصري العربية.

ووضع المجلس الورزاي الأمني المصغر "الكابنيت" خلال إجتماعه مساء ليوم الثلاثاء، عدة مطالب للاعتراف بالمصالحة الفلسطينية منها نزع سلاح حماس واعترافها بإسرائيل وإعادة الجنود المختطفين لديها بالإضافة لوقف علاقاتها مع إيران.

ومن ضمن الشروط وقف التهريب عبر الحدود الفلسطينية وسيطرة السلطة بشكل كامل على غزة بما فيها المعابر، بالإضافة إلىأن تكون جميع الإمدادات الإنسانية لغزة عبر السلطة الشرعية ووفقاص لآليات واضحة.

وقرّر "الكابينت" بالإجماع عدم إجراء أي مفاوضات مع الحكومة الفلسطينية التي تضم منظمة حماس إلا إذا وافقت الأخيرة على شروط نزل سلاحها وإعادة الجنود والاعتراف بشروط الرباعية.

من جهته، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بأن حكومته لن تقبل باتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، ولكنها لن تمنع تنفيذه على الأرض أو قطع العلاقة مع السلطة الفلسطينية.

ونقلت هآرتس عن مصادر شاركت في اجتماع المجلس الوزاري المصغر "الكابنيت"، قولها بأن نتنياهو أوعز للوزراء بأنه في حال تم تنفيذ اتفاق المصالحة وعادت السلطة للتحكم بالمعابر والوزارات وغيرها في قطاع غزة، فإنه يتعين علينا العمل معهم .

وأضاف "هذا يخدم مصلحة إسرائيل في منع حدوث أزمة إنسانية وتحسين الظروف المعيشية للسكان في قطاع غزة".

وأشار نتنياهو إلى أنه أبلغ كلاً من مصر وأميركا بأن اتفاق المصالحة لم يغير شيئا لدى إسرائيل، وأنه لن يقبل بحجة أن اتفاق المصالحة سيعزز استئناف المفاوضات على اعتبار أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس بات يسيطر على الضفة الغربية وقطاع غزة معا.

وقال مسؤول أميركي كبير للصحيفة، لم تسمه، ردا على أقوال نتنياهو "بأن الإدارة الأميركية تتابع تنفيذ اتفاق المصالحة وهي على اتصال مع المصريين والإسرائيليين والفلسطينيين".

وأشارت الصحيفة إلى أن الاجتماع استمر نحو ساعتين ونصف، وأنه سيستكمل اليوم لبحث ملف المصالحة وملفات أخرى، وأنه سيسمح للوزراء بالتعبير عن آرائهم بشأن هذه القضية ومن المتوقع أن يقرر الوزراء سياسة إسرائيل تجاه اتفاق المصالحة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق